وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۴۴  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۳۱۲
تاریخ النشر: ۱۸:۰۳ - الأربعاء ۱۰ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۷
اعتبر خطیب صلاة الجمعة فی طهران آیة الله احمد خاتمی، التحالف الغربی ضد داعش بانه كان خداعا للرای العام لانه لم یقم بای اجراء ضد هذا التنظیم الاجرامی.

آیة الله خاتمی: التحالف الغربی ضد داعش كان خداعا للرای العامطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- وفی الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة لهذا الاسبوع فی طهران، استعرض آیة الله خاتمی 6 قضایا وهی؛ ملحمة مسیرة اربعینیة الامام الحسین (ع)، احباط مشروع تاسیس 'اسرائیل' جدیدة فی المنطقة، القضاء علي داعش، استقالة سعد الحریری، احداث السعودیة، الدور الاستراتیجی لامیركا ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

** التحالف الغربی ضد داعش خداع للرای العام
وقال امام صلاة الجمعة الموقت فی طهران، ان الاوروبیین والامیركیین لا یعتزمون القضاء علي داعش بل یریدون ادارته وفقا لمآربهم.
واشار آیة الله خاتمی، الي القضاء علي التنظیم الاجرامی داعش فی العراق والشام وقال، ان الذین كانوا یحلمون بدولة العراق والشام الكبري قد ولوا وخلفوا وراءهم ملفا حافلا بالخیانة والاجرام، وعند كتابة تاریخ العصر الحدیث لا بد من تخصیص بعضه للورقة السوداء لهؤلاء المجرمین الصهاینة.

واضاف، انه علي العالم ان یشكر الجمهوریة الاسلامیة وفتوي المرجعیة والحكومة العراقیة والجیش العراقی والحشد الشعبی والحكومة السوریة للقضاء علي هذا الخطر الذی كان یشكل تهدیدا للبشریة، واضاف، انه ینبغی تقدیر اللواء الحاج قاسم سلیمانی لادائه جیدا مسؤولیته الاستشاریة، هذا القائد الذی یعد فخرا لایران الاسلامیة.

وتابع آیة الله خاتمی، ان الغربیین شكلوا التحالف ضد داعش وكان خداعا بالكامل للرای العام، اذ انهم لم یعملوا شیئا ضد داعش بل نقول ایضا بناء علي وثائق بانهم ساعدوا داعش فی بعض الحالات.

وقال خطیب صلاة الجمعة، ان اوروبا وامیركا یریدون بقاء داعش ولكن بشكل مسیطر علیه بحیث یلدغ ایران ولا یلدغهم هم انفسهم.
واعتبر انه لولا دخول ایران الي الساحة لما تحققت هذه الانتصارات علي داعش واضاف، انه لو لم تتدخل ایران لكان علینا ان نحارب داعش فی شوارع طهران وفی شوارع مدن المحافظات الحدودیة الكبري.

** احباط مؤامرة تاسیس 'اسرائیل' جدیدة فی المنطقة
وقال بشان قضیة اقلیم كردستان العراق والاستفتاء علي الانفصال الذی جري اخیرا، ان الاستفتاء فی كردستان العراق مؤامرة لتاسیس 'اسرائیل' جدیدة فی المنطقة. لقد نصح المسؤولون الایرانیون رئیس الاقلیم الا انه عاند واصر علي اجراء الاستفتاء.

واضاف، انه (رئیس الاقلیم) ادرك تالیا بانه لعب فی ساحة امیركا والكیان الصهیونی وجري فی منطقتهم رفع علم الكیان بمنتهي الوقاحة، الا ان الحكومة العراقیة تحركت سریعا واستعادت كركوك منهم واجهضت المؤامرة.

وقال آیة الله خاتمی، اننا نقول لمسؤولی كردستان العراق یكفیكم خوض هذه التجربة الفاشلة وتناغموا مع العراق الموحد ولا تصبحوا العوبة بید الكیان الصهیونی وامیركا.

** استقالة سعد الحریری

واشار خطیب صلاة الجمعة بطهران الي استقالة رئیس وزراء لبنان من السعودیة وقال، ینبغی القول اولا بان السعودیة قامت بتدخل صریح وبمنتهي الصلافة اذ استدعت رئیس وزراء دولة اخري وقامت بحبسه وارغمته علي الاستقالة وان یقرأ ما كتبوه هم انفسهم له وهذا یعنی الوصایة.

وقال، ان رئیس وزراء لبنان كان یعلم ایضا بان هذه الامور ستحدث وكان بامكانه الا یذهب الي السعودیة لكنه ذهب وقبل هذه المذلة.
واضاف آیة الله خاتمی، ان السعودیة لها اطماع فی لبنان وترید ان تعمه الفوضي والاضطرابات ولا ترید ان یسوده الامن والاستقرار، وهنالك ایضا تآمر سعودی فی العراق وسوریا.

ووجه التحیة لامین عام حزب الله السید حسن نصرالله لتوجیهه الامور بصورة جیدة واضاف، انه فی الظروف الراهنة هنالك مواكبة بین الرئیس اللبنانی والسید نصرالله ونامل باحباط مؤامرة المتآمرین هذه فی لبنان.

** الاعتقالات فی السعودیة

واشار امام صلاة الجمعة الموقت فی طهران الي الاعتقالات الاخیرة فی السعودیة معتبرا القضایا الجاریة فیها بانها یقف وراءها ولی العهد، الذی وصفه بانه حدیث العهد بالحكم وغیر ناضج یقوم بممارسات صبیانیة.

وقال، نامل بان تشكل الهزات التی تشهدها السعودیة هذه الایام، الایام الاخیرة لحكم آل سعود الاجرامی.

واضاف، ان هذا الشاب غیر الناضج والصبیانی التصرفات یهدد ایران وحزب الله دوما ولكن علیه ان یشعر بالخجل لتدمیره الیمن.
وقال آیة الله خاتمی، ان من كان اكبر منكم شانا وهو صدام، اذاقه الشعب الایرانی الذل والهوان حینما انبري لتحدی هذا الشعب، فما بالكم انتم الذین لا تعدون شیئا.. اقلعوا عن تصریحاتكم الصبیانیة هذه لانه لو اردتم الاستمرار فی ذلك والدخول فی الساحة عملیا حسب اوهامكم الباطلة فحینها ستتلقون صفعة لا یمكنكم النهوض بعدها.

** زیارة الاربعین

واعتبر خطیب صلاة الجمعة بطهران، مراسم زیارة اربعینیة الامام الحسین (ع) حدثا منقطع النظیر وقال، ان اكثر من 20 ملیون شخص یشاركون فی هذه المراسم التی تتجاوز الابعاد الدینیة والمذهبیة والعرقیة والوطنیة، وهو الامر الذی بحاجة الي دراسة وتحلیل مستفیضین.

 


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: