وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۳  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۳۸۱
تاریخ النشر: ۱۲:۰۸ - السَّبْت ۱۳ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۷
نالت صواريخ "إس-300" و"إس-400" شهرة عالمية منقطعة النظير فيما يلف الغموض العربات الجبارة التي تحمل هذه الصواريخ وتجرها مما دعا قناة "زفيزدا" إلى تسليط الضوء عليها.

ماذا تعرف عن عربة طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-جرت العادة في مصنع مدينة بريانسك الروسية للعربات الثقيلة أن يعكف عماله وفنيوه على تلبية طلب الجيش والقوات المسلحة منذ تأسيسه في خمسينات القرن الماضي.

المصنع المذكور، ينتج ضمن عربات الجيش الروسي، العربات اللازمة لصواريخ "إس-300"، و"إس-400"، وها هو يعلن مؤخرا عن الانتهاء من تصميم واختبار "شاسيه" جديد للعربات اللازمة لصواريخ "إس-500".

مما يميز عربات بريانسك، موثوقيتها وقدرتها على اجتياز مختلف التضاريس والمرتفعات، وبراعتها في قطع 15 ألف كم بلا أعطال، محطمة بذلك رقما قياسيا في عالم الشاحنات الفوق ثقيلة المستخدمة في ظروف الحرب.

اللافت في عربات مصنع بريانسك أن صناعتها يدوية، وجميع قطعها تحمل اسم من أنتجها وخاتمه المدموغ عليها، الأمر الذي يستثني أي تراخ في التصنيع، ويجعل من العربات حليفا أمينا لا يخذل صاحبه وقت الحرب.

وآخر الاختبارات التي خضعت لها عربات "إس-500" الجديدة، أنها صعدت مؤخرا إلى قمة إلبروس الجبلية على ارتفاع 4000 متر فوق سطح البحر مذللة بذلك أعلى قمة في أوروبا لتثبت قدرتها على تلبية النداء أينما استدعيت.

تجدر الإشارة إلى أن مصنع بريانسك، يتكتم على مواصفات عرباته، ولا يدلي بأي معلومات عنها، نظرا لأنها لم يتم تصديرها بعد إلى الخارج، حيث تحتكرها روسيا لأهميتها وندرتها.

وتسعى إدارة المصنع، حسبما أفادت قناة "زفيزدا" إلى الالتحاق بقطاع تصدير المعدات العسكرية الروسية، لاسيما وبعد أن اصطف المشترون في الطابور على شراء صواريخ "إس-300"، و"إس-400" التي لا تقوى على جرها واجتياز التضاريس الصعبة بها سوى عربات بريانسك.

 

المصدر: زفيزدا

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: