وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۳۴  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۴۰۱
تاریخ النشر: ۸:۲۹ - الأَحَد ۱۴ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۷
اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في رسالة بعثها الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ان السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في اليمن هو تشكيل حكومة وحدة وطنية في هذا البلد.

ظریف: السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في اليمن هو تشكيل حكومة وحدة وطنيةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أن ظريف أشار في هذه الرسالة الى الاوضاع المتدهورة والمثيرة للقلق في اليمن الناجمة عن الاعتداءات وارتكاب المجازر وفرض الحصار الشامل على هذا البلد وفرض معاناة لا تطاق على ابناء هذا الشعب والتي ادت الى تفشي مرض الكوليرا بشكل غير مسبوق وانتشار المجاعة في هذا البلد.

و بيّن ان نيران الحرب مازالت تستعر في العام الثالث من الاعتداء على اليمن دون ان يتصور هناك نهاية واضحة لها، وان الوضع يستمر بعنف و دمار واسع في هذا البلد وكارثة المعاناة الانسانية قد حولت هذا البلد الى جهنم في حين ان مرتكبي هذا الاعتداء الاجرامي يتخبطون في المستنقع.

ولفت ظريف الى مقتل الالاف من الابرياء سيما النساء والاطفال و تدمير البنى التحتية والمنشآت المدنية في هذا البلد منها المستشفيات والمدارس والطرق والصناعات الغذائية ومحطات توليد الطاقة الكهربائية والتي ادت الى حرمان أبناء الشعب من أبسط الاحتياجات الاساسية.

واضاف: ان قطع الطرق امام تقديم المساعدات الانسانية في البلد الذي تضربه المجاعة ، واتخاذ القرار بشان اغلاق كافة الطرق الجوية والبرية والموانئ البحرية ، قد زادت من تدهور هذه الكارثة الانسانية في اليمن ، هذه الكارثة التي وفق تصريحات مسؤولي منظمة الامم المتحدة بامكانها ان تؤدي الى أعظم مجاعة في العالم خلال العقود الماضية وسيكون ضحاياها الملايين من الاشخاص.

وحمّل وزير الخارجية الايراني حسب ماذکرت وکالة تسنیم، مرتكبي هذه الجرائم في اليمن والذين يسعون وراء الحل العسكري للازمة والصاق التهم لحرف انظار الرأي العام العالمي عن الاعتداء العسكري، مسؤولية وقوع هذه الجرائم الحربية و انتهاك القوانين الدولية وحقوق الانسان واضاف: رغم مضي اكثر من عامين ونصف العام عن الهجمات الشعواء فانهم يجب قد أدركوا حاليا بان اليمن ليس له حلا عسكريا.

و طالب ظريف المجتمع الدولي باتخاذ خطوات مؤثرة واكثر حسما بشان الازمة اليمنية لانهاء هذه الحرب الحمقاء واحلال وقف اطلاق النار وضمان توزيع المساعدات الانسانية وعودة السلام والهدوء الى ربوع هذا البلد عبر الحوار و المصالحة الوطنية ودون اية شروط مسبقة.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ اندلاع هذه الازمة اكدت ان السبيل الوحيد لاعادة السلام والاستقرار هو ان نسمح لكافة الاطراف اليمنية دون اي تدخل اجنبي تشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة تتطابق مع وجهة نظرتها.

واشار وزير الخارجية الى مقترحه الذي يتالف من 4 بنود والذي قدمه الى الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون بشان انهاء الازمة اليمنية لافتا الى ان الاقتراح يرتكز على وقف اطلاق النار والوقف العاجل لكافة العمليات العسكرية وتوصل الشعب اليمني للمساعدات الانسانية و الصحية من دون عقبات واستئناف الحوار الوطني بتوجيه ومشاركة يمنية بحتة ومشاركة ممثلي كافة الاطراف والمكونات اليمنية وتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة.

واعرب ظريف عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم الدعم لمنظمة الامم المتحدة والشركاء المعنيين للدخول الى حوار ذات معنى بهدف متابعة وتنفيذ هذا المشروع للسلام معربا عن استعداد طهران للتعاون مع أمين عام منظمة الامم المتحدة بهدف الارسال العاجل للمساعدات الانسانية للشعب اليمني.

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: