وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۳۰  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۴۱۵
تاریخ النشر: ۱۴:۰۶ - الأَحَد ۱۴ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۷
أعلن مسؤول عراقي رفيع في بغداد، الاثنين، أنّ الحكومة العراقية تحقق في تقارير تتحدث عن وجود آثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر أبوظبي، الذي افتتح الأسبوع الماضي، تعود لحقب تاريخية مختلفة، سجل فقدانها من العراق بعد الاحتلال الأميركي للبلاد.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-بدوره، قال عضو البرلمان العراقي والقيادي بالتحالف الوطني الحاكم النائب صادق رسول لـ"العربي الجديد" إن "البرلمان سيتحرك لدفع الحكومة لتشكيل لجنة تتولى متابعة الأمر ورفع دعوة قضائية، لاسترجاع الآثار المسروقة ومعرفة كيفية وصولها إلى الإمارات".

ووفقاً لمسؤول بمكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فإن "بغداد لا يمكن أن تجزم بأن القطع الأثرية العراقية الموجودة في متحف اللوفر أبوظبي، هي نفسها التي سرقت من العراق أو أنّها مستنسخة على طريقة المتاحف الجديدة بالمنطقة، كجانب توضيحي لحقب زمنية موغلة بالقدم، وهناك احتمال آخر أنهم "استعاروها" من باريس".

وبيّن في حديث لـ"العربي الجديد" أنه تم تشكيل لجنة لمتابعة الموضوع، والتحقق من صحة التقارير التي تتحدث عن وجود آثار عراقية، تعود للحقب البابلية والآشورية والآكادية وحتى العثمانية في هذا المتحف.

 بغداد تحقق بظهور قطع أثرية مسروقة في متحف

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: