وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۵۱  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۵۳
تاریخ النشر: ۷:۱۰ - الاثنين ۰۷ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
قُتل 25 شخصاً على الأقل وأصيب نحو 60 آخرين في هجوم منسق ضم انتحارياً استهدف تجمعاً انتخابياً لأحد المرشحين إلى انتخابات مجالس المحافظات وسط مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).



وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء ويثير الهجوم مزيداً من التساؤلات بشأن مصداقية الانتخابات، التي تعد الأولى منذ العام 2010، وتأتي بعد نحو 10 سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق أن «انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجّر نفسه وسط حملة للترويج للمرشح مثنى أحمد عبدالواحد وسط مدينة بعقوبة».

وأوضحت أن «مسلحاً قام برمي قنبلة يدوية على الحشد قبل أن يقوم الانتحاري بتفجير نفسه». ولن تجرى انتخابات مجالس المحافظات في الأنبار ونينوى لأسباب أمنية، كما إنها لا تشمل محافظات إقليم كردستان الثلاث.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: