وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۸  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۶۷
تاریخ النشر: ۱۳:۴۳ - الاثنين ۰۷ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
كشف مصدر عسكري سوري عن ان الجيش السوري تمكن خلال ثمانية اشهر الماضية من قتل اكثر من ثمانية آلاف مسلح في منطقتي "وادي الضيف" و"الحامدية" بريف ادلب، ذاتي الاهمية بالغة كونهما قريبتين من الطريق الدولي "حلب-دمشق".

وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وقال المصدر الميداني  ان العمليات العسكرية التي تقودها وحدات الجيش السوري تتركز في أكثر من منطقة بريف المحافظة والتي تعتبر ذات أهمية استراتيجية وخاصة في الجهة الجنوبية لـ "معرة النعمان" التي شهدت اشتباكات عنيفة جداً خلال الأشهر الأخيرة إثر مواصلة المجموعات المسلحة استهدافها لموقعي "وادي الضيف" و"الحامدية" ذات الأهمية العسكرية والأهمية الجغرافية بسبب قربهما من الطريق الدولي "حلب – دمشق".

وأضاف المصدر الميداني أن المجموعات المسلحة تحاول منذ ثمانية أشهر تقريباً اقتحام الموقعين والسيطرة عليهما دون تحقيق أي تقدم حتى الأن على الأرض، - وحسب المصدر – فقد بلغ عدد قتلى المسلحين خلال الاشتباكات وعمليات الجيش لاكثر من 8000 مسلح خلال هذه الأشهر، كما كانت أقسى ضربة تعرض لها المسلحون عندما أحكم الجيش السوري حصاره على كافة عناصر ما يمسى "كتيبة أحرار الشام" التابعة لـ"جهة النصرة" (التابعة لتنظيم القاعدة) في المنطقة.


هذا ولا تزال حتى الآن الاشتباكات مستمرة ومحاولات المسلحين للسيطرة على الموقعين متواصلة وسط تصدي قوي لوحدات الجيش وتكبيد المسلحين خسائر فادحة.
وحول العمليات العسكرية في محيط مطار "أبو الظهور العسكري" بريف "سراقب" شرق محافظة إدلب وسط استمرار محاولات المجموعات المسلحة منذ أشهر للاعتداء على المطار واستهدافه، نقل المصدر أن المسلحين صعدوا من هجماتهم خلال الأيام الماضية وقاموا بمهاجمة المطار من عدة محاور دون تحقيق أي تقدم يذكر.


هذا وقد تم تأمين محيط المطار بمسافة اربعة كيلو مترات من كافة الاتجاهات مع العلم أن هناك عددا كبيرا من الأهالي الذين حملوا السلاح ووقفوا بخندق الجيش السوري لحماية المطار العسكري.

وعن أتوستراد "إدلب – اللاذقية" مروراً بـ "جسر الشغور" ثم "أريحا" ثم "المسطومة" وصولاً لمدينة إدلب فهو و- حسب المصدر- تحت سيطرة الجيش السوري بشكل كامل وتم تأمينه على اعتباره الطريق الأكثر أهمية بالنسبة للجيش لوصول التعزيزات العسكرية عن طريقه.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: