وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۱۲  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۷۰۰
تاریخ النشر: ۷:۲۵ - الأربعاء ۰۹ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
رفضت دمشق مساء أمس، مهمة التحقيق التي قررتها الأمم المتحدة حول استخدام أسلحة كيماوية في سوريا كما حددها الأمين العام للأمم المتحدة لجهة انتشار المحققين على كل الأراضي السورية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء بحسب ما أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.  إن «الأمين العام... طلب مهام إضافية بما يسمح للبعثة بالانتشار على كامل أراضي الجمهورية العربية السورية وهو ما يخالف الطلب السوري من الأمم المتحدة»، معتبراً ذلك «انتهاكا للسيادة السورية».

جاء ذلك بعد تأكيد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أمس، أن محققي المنظمة الدولية الذين سيكون عليهم تحديد إن كان تم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، كما طلبت دمشق، يرابطون حالياً في قبرص «جاهزون» للانتشار خلال 24 ساعة حثاً دمشق على إعطاء الضوء الأخضر حتى يمكن للبعثة بدء العمل. فيما كشفت صحيفة «الجارديان» البريطانية نقلًا عن مصادر دبلوماسية غربية وأخرى في الحكومة الإسرائيلية، أن الجيش السوري النظامي قام بإعادة انتشار كبرى لقواته في هضبة الجولان وسحب جزء منها لدعم جبهة دمشق، مما زاد من المخاوف بشأن انتشار مسلحين متشددين بالمنطقة، الأمر الذي يشكل خطورة على القوة الأممية لحفظ السلام بالجولان المحتل.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: