وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۱۰  - الاثنين  ۲۲  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۱۱۳
تاریخ النشر:  ۰۲:۱۰  - الاثنين  ۲۲  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
لدي استقباله سفير النمسا في طهران؛
واكد اية الله هاشمي شاهرودي اليوم الثلاثاء، خلال اللقاء مع سفير النمسا في طهران 'اشتفان شولتز'، علي اهمية العلاقات العريقة بين ايران والنمسا، متطلعا الي تعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات خلال فترة مهام الاخير .

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وصف رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام مواقف النمسا حيال القضايا الدولية بالحكيمة؛ مصرحا بان المتوقع من كلا البلدين توظيف علاقاتهما لحل القضايا الدولية الراهنة بما فيها معضلات المنطقة وممارسات الجماعات الارهابية وفقا لما افادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء.

وفيما نوه الي العلاقات القائمة بين النمسا مع الدول الاسلامية وتواجد جمع كبير من المسلمين في هذا البلد، اكد اية الله هاشمي شاهرودي علي ان هذه العلاقات تشكل فرصة جيدة لتطوير العلاقات (بين البلدين).

وتابع قائلا : نحن قادرون علي استخدام هذه الفرص لتقديم الاسلام الاصيل في صورته الحقيقية بديلا عن القراءات الخاطئة والمحرفة ومواجهة الصدمات التي يتعرض لها الدين المبين وتعاليمه.

وحول نفود الجمهورية الاسلامية الايرانية في الدول الاقليمية والمسلمين في انحاء العالم، اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان الاستكبار العالمي وعددا من بلدان المنطقة تسعي لتشويه حقيقة الاسلام عبر الترويج لصورة محرفة عنه بهدف تمرير مشروع الاسلاموفوبيا في اوروبا وباقي البلدان ، لكن برغم هذه المحاولات فإن الحقيقة بانت للشعوب والمسؤولين الاوروبيين من ان اسلوب الجمهورية الاسلامية الايرانية قائم علي العقلانية ورعاية الحقوق والسلوك الحسنة.

واستطرد قائلا ان الاسلام الحقيقي الذي يرتكز علي العقلانية بعيد كل البعد عن الاسلام الداعشي والارهابيين والتكفيريين.
وفي جانب اخر من تصريحاته، اكد اية الله هاشمي شاهرودي ان حزب الله يسعي لارساء الامن والاستقرار في لبنان؛ مضيفا ان الزوبعة الاعلامية التي تثيرها بعض الدول ضد هذا الحزب والجمهورية الاسلامية الايرانية لا اساس لها من الصحة؛ ومعربا عن امله في ان لا تؤثر هذه الدعايات المزيفة سلبا علي العلاقات الايرانية مع الدول الاخري.

وتابع قائلا ان ايران وكما بادرت الي مساعدة الحكومة المركزية في العراق لترسيخ الاستقرار في هذا البلد، فهي مستعدة لانتهاج السياسة ذاتها في لبنان واليمن رغم محاولات بعض الدول المنطقة الرامية لزعزعة الامن والاستقرار فيها.
وفي معرض الاشارة الي اوجه التعاون بين ايران والنمسا قال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان فرص التعاون متاحة لفيينا في شتي المجالات بما فيها الاستثمارية والمصرفية مع ايران.

وتعليقا علي القرار الصادر مؤخرا عن الرئيس الامريكي في نقل سفارة هذا البلد الي القدس الشريف، قال اية الله هاشمي شاهرودي ان جميع الدول اعلنت رفضها واحتجاجها ضد هذا القرار المتهور؛ ليتضح للجميع بان امريكا تنوي اتباع السياسات الصهيونية عبر هذه القرارات الجائرة.

الي ذلك، اشار سفير النمسا في هذا اللقاء، الي العلاقات القائمة بين البلدين (التي تمتد لـ500 عام)، مؤكدا ان بلاده وقفت علي مر التاريخ الي جانب الشعب الايراني معربا عن امله في تنمية مجالات التعاون الثنائية.
واضاف قائلا ان الشركات النمساوية مستعدة لتعزيز تواجدها في المجالات الصناعية والتجارية الايرانية.

انتهي

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: