وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۰۲  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۷۱۳
تاریخ النشر: ۱۱:۴۰ - الأربعاء ۰۹ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
اتهمت منظمة الصحة العالمية الدول العربية في الخليج بعدم الوفاء لالتزاماتها المعلنة تجاه المهجرين السوريين في مؤتمر الكويت للمانحين اواخر شباط/فبراير الماضي.


وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء أشارت اليزابيث هوف ممثلة المنظمة في سوريا خلال زيارة قامت بها إلى مستشفى بدمشق في إطار الاحتفال بيوم الصحة العالمي الى تلقيها أموالا خلال العام الحالي من مانحين تقليديين من الدول الغربية، مضيفة أنها لم تحصل على أموال تم التعهد بها في مؤتمر الكويت، من حكومات غير تقليدية من دول الخليج الفارسي.

وقالت "تلقينا أموالاً حتى الآن في 2013 من مانحين تقليديين من الدول الغربية"، وتابعت "لم نحصل على أموال من تلك التي جرى التعهد بها في مؤتمر المانحين لصالح المدنيين السوريين في الكويت، من حكومات غير تقليدية من دول الخليج" الفارسي.

وكان مؤتمر المانحين الذي عقد في الكويت أواخر شهر شباط/فبراير الفائت تعهد بتقديم مساعدات وصلت قيمتها إلى 1.5 مليار دولار لمساعدة اللاجئين والنازحين السوريين في داخل البلاد وخارجها.

أما الدول الغربية فتعهدت ألمانيا بتقديم عشرة ملايين يورو، كما أعلن الاتحاد الأوربي عن تقديم 130 مليون دولار، بينما تعهدت جمعيات خيرية إسلامية بتوفير 180 مليون دولار.

وقالت هوف إن سوريا بها متخصصون في المجال الطبي على كفاءة عالية، وأن الوكالة تساعدهم بالأدوية واللقاحات، مضيفة "لدينا فريق قوي جداً من المواطنين السوريين يعمل مع منظمة الصحة العالمية. هذا البلد به أطباء ومتخصصون في المجال الطبي على مستوى عال جداً".

وأوضحت هوف أن "الأمم المتحدة تلعب دوراً مهما جداً لكن الدور الأهم خلال هذا الوضع الصعب يلعبه الشعب السوري نفسه".

يذكر أن أغلب العاملين في الأمم المتحدة غادروا سوريا الشهر الماضي بسبب القصف الذي تعرضت له دمشق بقذائف المورتر من قبل مسلحي المعارضة المنتشرين في ريف العاصمة، والذي زادت وتيرته في الآونة الاخيرة.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: