وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۰۰  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۷۵۱
تاریخ النشر: ۱:۰۶ - الجُمُعَة ۱۱ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
كشفت وسائل الاعلام الاسرائيلية أمس الاربعاء ولاول مرة عن مخطط خطير يستهدف تلة المغاربة والاثار القريبة منها تنوي سلطات الاحتلال الاسرائيلي تنفيذه.
وذلك بتوسيع ساحة البراق بالحرم القدسي الشريف باتجاه الجنوب، على حساب تلة المغاربة والاثار الاسلامية، وتقسيم المنطقة لثلاثة اجزاء تسهيلا عن الرجال والنساء اليهود تأدية طقوسهم الدينية بالمكان .

وقالت وسائل الاعلام الرئيسية في اسرائيل ان هذه الخطة التي يطلق عليها اسم " خطة شيرانسكي " نسبة الى رئيس الوكالة اليهودية المتطرف الروسي الاصل ناتان شيرانسكي، ستعمل على توسعة الساحة لمئات الامتار نحو الجنوب باتجاه ما تطلق عليه اسرائيل اسم "قوس روبنسون" وهو الحائط الجنوبي للحرم القدسي الشريف بحيث تشكل تواصل في منطقة حائط البراق يمتد من الشمال الى الجنوب، مما يعني فعليا ازالة تلة المغاربة، والاثار الاسلامية الواقعة على جانبها الايمن وصولا الى الحائط الجنوبي للحرم .

واضافت وسائل الاعلام ان شيرانسكي والذي كلفه رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو اخيرا بحل قضية الفصل بين الرجال والنساء اليهود في ساحة البراق فرغ اخيرا من بلورة خطة تهدف الى تحقيق المساواة بين النساء والرجال اليهود في تأدية طقوس الصلاة عند حائط البراق بالحرم الشريف، وتضع حلا للمشكلة بين ما يطلق عليهم اسم اليهود الارثوذكس واليهود الاصلاحيين والمحافظين، بحيث تقسم منطقة ساحة البراق عند الجدار الغربي للحرم لثلاثة اجزاء، واحد للرجال واخر للنساء، والجزء الثالث يكون مختلطا .

وقال الاعلام الاسرائيلي ان " خطة شيرانسكي " هذه تحظى بموافقة جميع الاطراف المعنية سواء في اسرائيل او يهود الشتات خصوصا في الولايات المتحدة الاميركية، حيث يتواجد شيرانسكي الان هناك لعرض خطته وذلك تمهيدا لرفع توصياته الى نتنياهو الذي كلفه بهذا الملف قبل اقرارها نهائيا قريبا .
    
    

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: