وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۴۴  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۷۵۳
تاریخ النشر: ۶:۴۸ - الجُمُعَة ۱۱ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء :
قال كانديه يومكيلا المسؤول بالأمم المتحدة، إن تلوث الهواء يقتل أعداداً من البشر تفوق عدد ضحايا مرضي الإيدز والملاريا، وإن التحول إلى الطاقة النظيفة قد يخفض بسهولة عدد الضحايا للنصف بحلول عام 2030.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وأضاف مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، أن الاستثمارات في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المولدة من المصادر المائية سيعود بالفائدة على صحة البشر وهو مسعى تشارك فيه نحو 200 دولة لإبطاء التغير المناخي الناتج بشكل رئيسي عن الغازات المسببة للاحتباس الحراري، التي تنبعث من استخدام أنواع الوقود الأحفوري.

وجاءت تصريحات يومكيلا خلال مؤتمر للخروج بأهداف جديدة للأمم المتحدة للتنمية لعام 2030، الذي عقد في أوسلو أمس الأول. واقترح يومكيلا ضرورة أن تتضمن أهداف الأمم المتحدة للطاقة لعام 2030 تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن التلوث داخل المباني وخارجها إلى النصف.

وأغلب ضحايا التلوث داخل المنازل هم من النساء والأطفال في الدول النامية، لأنهم يتدفؤون بحرق الأخشاب وبواسطة المواقد البدائية.

وكشفت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في 2012 عن أن 3٫5 مليون شخص يتوفون سنوياً بسبب تلوث الهواء الداخلي و3٫3 مليون بسبب تلوث الهواء الخارجي. وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن عدد الوفيات المرتبطة بمرض الإيدز بلغ 1٫7 مليون في 2011 في حين قتلت الملاريا نحو 660 ألف شخص في 2010.


رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: