وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۰۴  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۷۹۴
تاریخ النشر: ۱:۰۱ - الثلاثاء ۱۵ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
وفقا لنتيجة إحصائية وصلت إليها دراسة بحثية كندية حول العلاقة بين التحريك الجسدي وحدوث أمراض السرطان ، تبيّن أنه كلما طال وقت الجلوس على كرسي في الحياة اليومية كلما يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون.
وحلل فريق بحثي في مركز ألبرتا للخدمات الصحية في كندا بيانات الأنشطة الفيزيائية عند الأمريكيين و إحصاءات الإصابة بالسرطان ، حيث اتضح أن العامل الرئيسي الذي يسبب 49 ألف حالة من سرطان الثدي و43 ألف حالة من سرطان القولون خلال عام واحد هو أن المرضى كانوا يقضون معظم أوقاتهم اليومية في وضع الجلوس دون حركة جسدية. بمعنى آخر، إذا تحركنا كثيراً ولم نجلس طويلاً في الحياة اليومية ، فإن ذلك سيسهم في خفض مخاطر الإصابة بالسرطان بشكل ملحوظ. مثلاً استثمار نصف ساعة يومياً على الأقل في ممارسة المشي السريع يقلل من خطر الإصابة بالسرطان. وقد أجرى فريق بحثي في جمعية السرطان الأمريكية دراسة بحثية على 123 ألف شخص حول تأثير الجلوس طويلاً على صحة الإنسان ، واكتشف أن نسبة الوفاة المبكرة زادت كلما طال وقت الجلوس دون حركة . والجدير بالذكر أنه حتى الناس الذين يقومون بالتمارين الرياضية بانتظام زادت نسبة الوفاة المبكرة بينهم إذا كانوا يقضون معظم أوقاتهم بخلاف القيام بالرياضة ، في وضع الجلوس طويلا. لذلك ينبغي علينا ألا نطيل وقت الجلوس في الحياة اليومية حتى ولو قمنا بالتمارين الرياضية كل يوم بشكل منتظم. وقال البروفيسور جيمس ليفين من مستشفى مايو كلينيك في ولاية مينيسوتا الأمريكية إن الجلوس لمدة ساعة واحدة دون انقطاع يكون أكثر مما يسمح به حيث يقضي معظم الناس معدل 9 ساعات ونصف يوميا في وضع الجلوس. إذن كيف تقلل التمارين الرياضية من مخاطر الإصابة بالسرطان؟ وفقا لنتيجة دراسية أجريت على 320 امرأة بعد سن اليأس اتضح أنه تقل نسبة الإصابة بأمراض السرطان كلما تم ممارسة بأنشطة بدنية بشكل إيجابي ونشيط لأن الحركة الجسدية تؤثر على ارتفاع الحساسية للأنسولين وخفض الدهون وعلاج الاتهابات واستقرار هورمونات الإيض وستيرويد الجنس مما يؤدي إلى تقليل كل إمكانية الإصابة بالسرطانات المختلفة. وقد صدرت خلال الأعوام الماضية دراسات بحثية حول أهمية الأنشطة البدنية في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الخطيرة والمزمنة مثل السرطان وأمراض القلب وداء السكري ، لكن هذا الخبر يقدم معلومة جديدة ، لأنه حتى الممارسة الرياضية المنتظمة قد تقل فعاليتها في الوقاية من الأمراض الخطيرة بما فيها السرطان إذا طالت مدة الجلوس بلا حركة في معظم الحالات.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: