وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۰۸  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۸۲
تاریخ النشر: ۵:۴۲ - الثلاثاء ۱۲ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
قال سفير إسرائيل السابق تسيفي مازائيل، ان الانتهازية السياسية لجماعة الإخوان المسلمين جنبا إلى جنب مع تصميمها العنيد من أجل البقاء، لانهم يشعرون أنه تم منحهم فرصة فريدة لن تحدث مرة .
أخرى، هي أقوى العوامل للتوصل إلى تفاهم مع إيران من خلال التركيز على المجالات التي لهم فيها مصالح مشتركة وتجنب القضايا الشائكة.
وأوضح مازائيل فى مقاله بصحيفة "جورزاليم بوست" الإسرائيلية، أن الرئيس المصري محمد مرسي والإخوان المسلمين برغم اشتعال الوضع السياسي في داخل المجتمع المصري ضدهم إلا انهم يقومون بتطوير سياسة خارجية نشطة مع إيران، برغم ان الرياض ودول الخليج لها شكوك عميقة في الأنشطة التخريبية النابعة من إيران وخاصة برنامجها النووي، بل وتتهمها دول الخليج بتحريض الأقليات الشيعية في الخليج مثل البحرين والكويت والمملكة العربية السعودية ضد الأنظمة السنية، ولكن وفقا لمازائيل فإن هذا لا يردع الإخوان المسلمين فى مصر لبحث علاقات أفضل مع إيران، برغم أنه منذ سقوط مبارك والعلاقات المصرية مع دول الخليج قد تدهورت بشكل ملحوظ وترى دول الخليج ان الإخوان جماعة مشبوهة.
وأضاف مازائيل انه على الجانب الآخر فإن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يبدو متعاطفًا مع الإخوان، ولكن رؤية توصل إيران ومصر الى إعادة العلاقات ليس من شأنها أن تساعد الجهود الدبلوماسية الأمريكية، حيث ان كل من الإخوان وإيران معاديين لإسرائيل. 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: