وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۳۳  - الأَحَد  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۸۲۶
تاریخ النشر: ۱۲:۴۹ - الجُمُعَة ۱۸ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
خاص وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قالت السلطات الامريكية إن انفجارا وقع في مصنع للأسمدة في ولاية تكساس قرب واكو في وقت متأخر ليل الاربعاء مما أسفر عن إصابة أكثر من مئة وتدمير منازل والحاق أضرار بالعديد من المباني بما في ذلك مدرسة ودار للمسنين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضافت السلطات أن عددا من الأشخاص لم يعرف عددهم بعد لقوا حتفهم وأن عدد القتلى من المتوقع أن يرتفع في الوقت الذي تمشط فيه فرق الإنقاذ أنقاض المصنع المتهدم والمنازل المحيطة.

وقال دي.ال ويلسون المتحدث باسم إدارة السلامة العامة في ولاية تكساس في مؤتمر صحفي بعد نحو أربع ساعات من الانفجار "لدينا بالفعل تأكيد لسقوط قتلى... العدد ليس متوفرا بعد. ربما يرتفع في الوقت الحالي. نحن موجودون هناك نفتش المنطقة الآن ونحاول التأكد من أنها في أمان."

وسبق الانفجار فيما يبدو حريق في المصنع تم الإبلاغ عنه الساعة الثامنة مساء تقريبا بالتوقيت المحلي (0100 بتوقيت جرينتش يوم الخميس) في بلدة وست وهي بلدة يسكنها نحو 2700 شخص على بعد نحو 130 كيلومترا إلى الجنوب من دالاس و32 كيلومترا إلى الشمال من واكو.

وقال تومي موسكا رئيس بلدية وست لرويترز إن خمسة أو ستة من رجال الإطفاء المتطوعين كانوا بين أول من وصلوا إلى مكان الحادث مصيرهم مجهول.

وقالت سي.ان.ان إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا لكن لم يتسن التحقق من ذلك الرقم من جهة مستقلة.

وقال بارنيل مكنمارا رئيس شرطة مكلينن "يوجد الكثير من الدمار. لم أر قط شيئا كهذا... تبدو وكأنها ساحة حرب بكل هذا الحطام."

وذكر ويلسون أن ما بين 50 و75 منزلا تضرروا من الانفجار والحريق الذي أعقبه وأن مجمعا سكنيا مجاورا يضم 50 وحدة سكنية تحول إلى مجرد "هيكل". بينما قدر موسكا عدد المنازل التي دمرت ما بين 60 و80.

وأضاف ويلسون أنه تم إجلاء 133 شخصا من دار رعاية المسنين التي لحقت بها خسائر كبيرة لكن لم يتضح عدد المصابين منهم.

وقدر أن أكثر من مئة شخص أصيبوا في الكارثة.

وقال مكنمارا إنه تم اخلاء معظم وسط البلدة وإن الوحدات السكنية الأقرب إلى الانفجار سويت بالأرض.

ولم يرد على الفور تصريح رسمي عن سبب الانفجار في الوقت الذي ساعدت فيه فرق الطواريء الضحايا وأطفأت الحرائق. وقال بيل فلوريس عضو مجلس النواب الأمريكي الذي تقع بلدة وست في دائرته إنه لا يعتقد أن هناك جريمة وراء الانفجار.

وقال لسي.ان.ان "لا أتوقع تخريبا حتى ولو في الخيال."

وصرح مسؤول في قطاع السلامة العامة بولاية تكساس في واكو لرويترز بأن انفجارا أوليا أعقبه انفجاران أصغر وقعت جميعا بعد حريق في المصنع.

وظل الدخان الكثيف في هواء المدينة لأكثر من ساعتين بعد الانفجار وتناثرت في المنطقة المحيطة بموقع الانفجار حطاما وشظايا من الخشب والاحجار والزجاج.

ولاحظ مراسل لرويترز أن مدرسة وعدة منازل قريبة احترقت بشدة. وذكرت محطة تلفزيون (دبليو.اف.ايه.ايه) في دالاس التي تفقد مراسلوها الموقع من طائرات هليكوبتر أن ما يقرب من ثلاث كتل سكنية في وست دمرت فيما يبدو.

وتحدث مركز هيلكرست الطبي المعمداني في واكو عن علاج 66 شخصا منهم أطفال.

وقال ديفيد أرجيتا نائب رئيس العمليات في المركز الطبي إن تسعة مصابين بالحروق نقلوا إلى مستشفى باركلاند في دالاس. وتحدث مستشفى آخر هو بروفيدنس هيلث سنتر عن استقبال أكثر من 30 مصابا بعد الحادث.

وأصدر ريك بيري حاكم ولاية تكساس بيانا يقول فيه إن مكتبه "حشد موارد الولاية لمساعدة السلطات المحلية" في التعامل مع الحادث.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن إدارة الرئيس الامريكي باراك أوباما على دراية بالوضع وتتابع الحادث من خلال الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: