وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۳۰  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۹۰۰
تاریخ النشر: ۱۸:۵۳ - الخميس ۲۴ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال مسؤولون حكوميون إن مبنى من ثمانية طوابق يضم مصانع ملابس ومركزا تجاريا انهار على مشارف داكا عاصمة بنغلادش يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 100 شخص وإصابة مئات اخرين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء يعمل رجال اطفاء وأفراد من الجيش بجدية في مبنى رانا بلازا في سافار على بعد 30 كيلومترا من داكا لانقاذ المحاصرين تحت الأنقاض.

وقال أحد رجال الاطفاء لرويترز إن نحو ألفي شخص كانوا داخل المبنى عندما انهارت الطوابق العليا.

وتعاني صناعة الملابس في بنجلادش منذ سنوات بسبب الحرائق وحوادث أخرى رغم مساع لتحسين معايير السلامة. وفي نوفمبر تشرين الثاني قتل 112 عاملا في حريق بمصنع في ضاحية صناعية بداكا.

وقال أحد السكان وهو ينظر إلى القطع الخرسانية المتساقطة وعربات الاسعاف وهي تشق طريقها وسط العاملين وأقارب الأشخاص الذين ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض "يبدو أن زلزالا ضرب هذه المنطقة."

وقالت سوهرا بيجوم احدى العاملات في مصانع الملابس "كنت أعمل في الطابق الثالث وفجأت سمعت صوتا مدويا ولكني لم أفهم ما حدث. جريت وأصابني شيء في رأسي."

وقال مسؤول في غرفة للتحكم أنشئت لتقديم المعلومات بشأن المفقودين والمصابين ان 96 شخصا تأكد مقتلهم وان اكثر من 700 اصيبوا.

وقال محمد أسد الزمان المسؤول بمركز الشرطة في المنطقة إن ملاك المصانع تجاهلوا على ما يبدو تحذيرا يطالبهم بعدم السماح للعمال بدخول المبنبى بعد ظهور صدع في المبنى يوم الثلاثاء.

ويضم المبنى خمسة مصانع للملابس معظم العاملين فيها من النساء ومن بينها مصنع شركة (ايثر تكس ليميتد)الذي قال رئيسه لرويترز انه ليس لديه علم بأي تحذير بعدم فتح الورش.

وقال محمد انيس الرحمن "كان هناك تصدع في الطابق الثاني لكن مصنعي كان في الطابق الخامس... ابلغ مالك المبنى مدير طابقنا انه لا توجد مشكلة وانه من الممكن فتح المصنع."

واضاف ان مصنعه متعاقد من الباطن لتقديم بضائع لمتاجر وول مارت اكبر متاجر التجزئة في العالم وكذلك لمتاجر (سي اند ايه) في اوروبا.

وأحيانا ما تقام المباني في داكا دون تصريح وكثير منها لا يطبق معايير البناء. وقتل العشرات عندما انهار مصنع ملابس في نفس المنطقة قبل ثمانية أعوام.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: