وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۳۷  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۹۰۷
تاریخ النشر: ۱۳:۱۲ - الأَحَد ۲۷ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
ذكرت صحيفة «أرجومينتي نيديلي» الروسية أن هناك معلومات تفيد بأن الأخوين تسارناييف اللذين يشتبه بتورطهما في تفجيري بوسطن كانا يتعاونان مع الاستخبارات الأميركية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء يعتقد أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) التي أصبحت في أمسّ الحاجة إلى العملاء من سكان الأقاليم القوقازية الروسية، بعد أن فرضت السلطات الروسية حظراً على دخول المنظمات الأجنبية إلى هذه الأقاليم، ساعدت تيمورلنك تسارناييف على تجنب الترحيل إلى روسيا بناء على طلب السلطات الأمنية الروسية التي اتهمته بالتورط في الإرهاب في العام 2011، بحسب الصحيفة.

وكان تيمورلنك وجوهر تسارناييف هاجرا إلى الولايات المتحدة من داغستان. وذكر التقرير أن تيمورلنك وجوهر تعرفا السعودي عبد الرحمن الحربي في أحد مساجد بوسطن. وذكرت الصحيفة أن «عبدالرحمن الحربي» تواجد في موقع الانفجار في بوسطن حيث أصيب بجراح طفيفة.

من جهة أخرى، ذكرت تقارير إخبارية أن جوهر تسارناييف نقل أمس الجمعة (26 أبريل/ نيسان 2013) من المستشفى إلى السجن. ونقلت شبكة «إن.بي.سي» الإخبارية الأميركية عن شبكة خدمات الشرطة الأميركية أن تسارناييف نقل من مركز «بيث إسرائيل ديكونيس» الطبي إلى السجن. وسيتم احتجاز المواطن الأمريكي بدء من الآن في سجن «قلعة ديفينز» بولاية ماساتشوستس.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: