وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۰۱  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۹۲۲
تاریخ النشر: ۲۰:۵۸ - الاثنين ۲۸ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أن الجمهورية الإسلامية ومصر من أهم دول المنطقة، وأن جميع قضايا المنطقة ستحل فيما لو تعاونت القاهرة وطهران جنبا إلى جنب.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال نجاد اليوم الأحد خلال لقاء بمكتبه فى طهران مع عصام الحداد مساعد الرئيس المصري للعلاقات الخارجية، ومحمد رفاعة الطهطاوي رئيس ديوان رئيس الجمهورية، اللذين يقومان بزيارة لإيران أعلنت عنها رئاسة الجمهورية أمس السبت.
وقال أحمدي نجاد: إن إيران ومصر لهما ''أعداء مشترکون لا يريدون الخير والتقدم لشعبي البلدين.. الأعداء والذين يضمرون السوء للشعبين الإيراني والمصري هم المستعمرون التاريخيون من خارج المنطقة.. من يعارضون بقاء إيران ومصر جنبا إلى جنب''.
وشدد الرئيس الإيراني على أنه ''ينبغي على طهران والقاهرة أن تكونا معا''.
وقال الحداد: إن ''التعاون بين إيران ومصر يمکن له أن يصنع التاريخ من جديد''، مشيرا إلى أن آفاق التعاون بين مصر وإيران مفتوحة ''وليست هناك أي قيود تعترض ارتقاء مستوى العلاقات بين البلدين''.
وعن الملف السوري، شدد أحمدي نجاد على ضرورة الإسراع في اتخاذ الإجراءات الکفيله بـ "تسوية الأزمة السورية على أساس التفاهم والحوار''، معربا عن أمله في الاستفادة من کل الطاقات في هذا المجال.
وقال الحداد: إن ''مصر تسعى للإسراع في اتخاذ الإجراءات الأساسية لوقف القتل وإراقة الدماء في سوريا''، مشددا على أنه يتعين ''الأخذ بزمام المبادرة في هذا المجال لمنع تدخل الدول الأجنبية في سوريا''.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: