وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۲۵  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۹۸۸
تاریخ النشر: ۱۲:۵۴ - الأربعاء ۰۷ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، أن قذيفة اطلقت من الاراضي السورية انفجرت اليوم الثلاثاء، في الجزء الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان، ولم تسفر عن ضحايا ولا عن أضرار.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء وأضافت المتحدثة أن القذيفة انفجرت في حقل قريب من خط وقف إطلاق النار في الجزء الجنوبي من الجولان، مشيرة إلى أن "القذيفة اطلقت على ما يبدو في سياق المعارك بين الجيش السوري ومقاتلي المعارضة ولم تستهدف الأراضي الإسرائيلية".

وكانت قذيفتان صاروخيتان سقطتا، أمس الاثنين، في المنطقة نفسها في هضبة الجولان، بسبب المعارك بين الجيش النظامي والمقاتلين المعارضين السوريين، حسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي أمس.

ويسجل سقوط القذائف، في وقت يسود توتر كبير بين البلدين عقب غارتين جويتين إسرائيليتين الجمعة والأحد في سوريا.

ومنذ بدء النزاع في سوريا قبل سنتين، توتر الوضع في الجولان، لكن الحوادث بقيت حتى الآن محدودة نسبيا واقتصرت على سقوط قذائف سورية في الجانب الإسرائيلي، وإطلاق رشقات تحذيرية إسرائيلية.

ويعزو المسؤولون الإسرائيليون حتى الآن، اطلاق النار والقذائف السورية إلى "أخطاء" بسبب المسافة القريبة للمعارك بين الجيش والمقاتلين السوريين.

وتحتل إسرائيل، التي لا تزال في حالة حرب مع سوريا، منذ 1967، حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان التي ضمتها، إلا أن المجموعة الدولية لم تعترف بهذا القرار، وما زالت سوريا تسيطر على 510 كلم مربع من الجولان. ومنذ 1974، تقوم قوة من الأمم المتحدة (قوة مراقبة فض الاشتباك في الجولان) بفرض التقيد بوقف إطلاق النار بين البلدين.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: