وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۶  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۹۹
تاریخ النشر: ۶:۳۲ - الثلاثاء ۱۲ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
القيادي "شكري بلعيد" قبل ساعات من اغتياله: ما تشهده سورية مؤامرة وليس ثورة قبل ساعات من اغتياله أمام منزله في المنزه السادس بالعاصمة التونسية إن ما تشهده سورية مؤامرة وليست ثورة.
وقال بلعيد في مقابلة لصحيفة (الخليج) الإماراتية نشرتها أمس الأول ردا على سؤال إن كان ما يجري في سورية ثورة شعبية: إن "ما يحصل الآن في سورية هو مؤامرة أمريكية صهيونية لضرب النظام وفرض قوى سياسية معينة تحت عباءة الإسلام السياسي" مشددا على أن ما تعيشه بلاد الشام هو مؤامرة وعدوان .
وتساءل بلعيد "لمصلحة من يجري الآن تسليح ما يسمى "الجيش الحر"... وخاصة أن من يدعو إلى هذا التسليح ويقوم به أنظمة عربية عميلة لعبت وتلعب دورا كارثيا في المنطقة العربية.
وكان قياديون في حزب الجبهة الشعبية وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد حملوا الحكومة التونسية وحزب النهضة الإسلامي الحاكم أمس مسؤولية اغتيال المناضل بلعيد معلنين عدم ثقتهم بالتحقيقات الجارية حول ذلك.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: