وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۳۱  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۰۲۲
تاریخ النشر: ۱۷:۳۷ - السَّبْت ۱۰ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
مرة جديدة تتكشّف المزيد من فصول المؤامرة على سوريا، وهذه المرة من بوابة التنسيق العسكري والأمني بين المسلّحين في سوريا وكيان الاحتلال الاسرائيلي في مختلف المحطات.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء جديد هذا التورط، مشاركة المتحدث باسم ما يسمى "الجيش السوري الحر" العقيد حامد زكريا، ورئيس ما يسمى "مجلس الثورة العسكري في حلب" العقيد عبد الجبار عكيدي في مؤتمر مؤسسة الشرق الاوسط في واشنطن الذي أقيم في العاصمة الاميركية، إلى جانب عدد من المسؤولين الصهاينة ومن بينهم النائب في الكنيست تساحي هنيغبي، ووزير الحرب الأميركي تشاك هيغل، حيث جرى النقاش والتنسيق حول عدد من القضايا الساخنة في الشرق الاوسط لا سيما سوريا، وتوجهات السياسة الأمريكية الجديدة في المنطقة.

وخلال المؤتمر، استعرض وزير الحرب الأمريكي ما قال إنها "خطوط سياسات بلاده الجديدة"، مشدداً على التزام واشنطن بتفوق "إسرائيل" العسكري في المنطقة.

وجدد هيغل عزم بلاده منع طهران من الحصول على "السلاح النووي"، كما عرض ملامح السياسة الأمريكية في الشرق الاوسط، مشدداً على العلاقات الوطيدة التي تجمع بين "اسرائيل" والولايات المتحدة، وعلى التزام واشنطن بأمن ودعم "اسرائيل".

وقال هيغل إن "أحد أهم مبادئ التعاون بين أمريكا وإسرائيل هو التزام واشنطن بالمحافظة على التفوق العسكري الاسرائيلي، وقدرتها على هزم أي تهديد أو مخاطر من أفراد أو دول".

أما في الشأن السوري، رأى هيغل أن الصراع هناك يزداد ويتجه نحو نزاع طائفي، في ظلّ تزايد احتمالات تقسيم البلاد، وتعاظم مخاطر التطرف وانتشار الاسلحة، وتدهور الأوضاع الانسانية.

وحول ايران، أعاد هيغل تأكيده أن الولايات المتحدة ملتزمة "بمنع ايران من الحصول على السلاح النووي"، منوها إلى أن الولايات المتحدة تقيم "شبكة دفاع" لمواجهة ما وصفها بتهديدات ايران، من خلال "رفع القدرة العسكرية للشركاء في الخليج الفارسي".
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: