وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۴۶  - السَّبْت  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۰۶۹
تاریخ النشر: ۱۱:۱۲ - الأَحَد ۱۸ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
استنكر المرصد البحريني لحقوق الإنسان اعتقال المواطن البحريني علي عبدالله سعد أحمد (من مواليد 1984) وذلك فجر يوم الثلثاء الماضي (14 مايو/ أيار 2013) دون الأخذ في الاعتبار حالته الخاصة بحكم كونه مصاباً بإعاقة بصرية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال في بيان صحافي له الخميس (16 مايو/ أيار 2013): «يأتي اعتقال المواطن الكفيف ضمن حملة من الاعتقالات والمداهمات طالت أعداداً كبيرة من البحرينيين الذين زجّ بهم في السجون ومراكز التوقيف دون أن يحصلوا على المساعدة القانونية المطلوبة في مثل هذه الحالات أو السماح بزيارتهم من قبل منظمات حقوقية محلية ودولية للاطلاع على أوضاعهم الإنسانية وظروف احتجازهم والمعاملة التي يتعرضون لها في أماكن الاحتجاز».

وأشار إلى أن هذه الحملة الأمنية تأتي بعد أيام قليلة من تنكر السلطة في البحرين لمسئولياتها الدولية المترتبة عليها نتيجة قبولها لتوصيات جنيف وتحديداً التوصيات الداعية للسماح للمقرر الخاص المعني بالتعذيب بزيارة البلاد حيث قامت بإلغاء هذه الزيارة من جانب واحد كما أكد ذلك مقرر التعذيب خوان منديز بنفسه ودون تحديد تواريخ بديلة لها ما يعني الإمعان في التنصل للالتزامات الدولية والإخلال بها والاستخفاف بالمعايير الحقوقية الدولية.

وطالب المرصد البحريني لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن هذا المعتقل من ذوي الاحتياجات الخاصة وإحالته إلى الجهات الطبية لينال الرعاية الصحية اللازمة، ومحاسبة كل من تورط بشكل مباشر وغير مباشر بعملية اعتقاله وسوء معاملته.

وناشد جميع الأوساط الحقوقية الدولية سواء على مستوى الأمم المتحدة وأجهزتها الحقوقية المتخصصة أو المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بسرعة التحرك لإنقاذ هذا المعتقل كفيف البصر وجميع المعتقلين في البحرين جراء ما يتعرضون له من سوء معاملة، والسعي لتأمين الإفراج عنهم وفق آليات الحماية الحقوقية الدولية وذلك باتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بتحقيق ذلك.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: