وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۴:۵۲  - الاثنين  ۱۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۱۰۴
تاریخ النشر: ۱۵:۲۳ - الثلاثاء ۲۰ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
منعت وزارة الاتصال الجزائرية ليل السبت، صدور عدد الاحد من صحفيتي جريدتي و"مون جورنال" لنشرها ملفا عن تدهور صحة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي يعالج في فرنسا منذ 27 نيسان/ابريل، بحسب ما ذكره مدير الصحيفتين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال هشام عبود في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "طلبت منا وزارة الاتصال حذف صفحتين يضمان ملفا حول تدهور صحة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وبعد رفضنا الخضوع للرقابة امرت المطبعة (التابعة للدولة) بعدم طباعة الصحيفتين".

وأضاف عبود، ضابط الجيش السابق العائد من منفى اضطراري في فرنسا في 2011 ، ان "الملف الذي نشرته جريدتاه يضم خبر خروج بوتفليقة من مستشفى فال دوغراس فجر الاربعاء، واعادته الى الجزائر، هو في غيبوبة عميقة استنادا الى عدة مصادر" .

واوضح عبود انه كان بإمكان السلطات "نشر بيان يكذب فيه طبيب الرئيس الخاص الخبر الذي نشرناه، او نشر صور للرئيس (على التلفزيون الرسمي").

كما نقلت صحيفة "الوطن" الجزائرية عن عبود قوله "إن المطبعة طلبت منه حذف المقال، الذي يتناول صحة بوتفليقة إذا أراد أن تُطبع جريدتاه". وأضاف أنه رفض الاقتراح، ما جعل  وزارة الاتصال تنفذ قرارها بالمنع.

وصدرت صحيفتا "جريدتي" باللغة العربية و"مون جورنال" باللغة الفرنسية في تموز/يوليو 2012 بعد المصادقة على قانون الاعلام الجديد والذي يسهل اجراءات الحصول على رخصة اصدار الصحف.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: