الرئاسة: أي خروج عن السلمية سنتعامل معه بحزم والوزارة مستمرة في العمل الوطني

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۳۴  - الأربعاء  ۲۳  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۱۴
تاریخ النشر: ۱۶:۵۰ - الأربعاء ۱۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
قال ياسر علي- المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن أي غطاء سياسي للعنف الموجود بالشارع المصري الآن هو مرفوض.
وأضاف، أنه ينبغي على القوى السياسية أن تقف بشكل رسمي لرفض هذا العنف، مشيرًا إلى أن: "قوات الأمن تلتزم بأقصى حد لضبط النفس حتى لا تحدث إصابات، فالتظاهر السلمي مقبول وأي خروج عن السلمية سيتم التعامل معه بحزم".
وقال علي، في تصريحات هاتفية لنشرة أخبار الساعة على التليفزيون المصري، إن مؤسسة الرئاسة ترى أن هناك بعض الأمور يجب أن تُدرس داخل الحوار الوطني قبل اتخاذ القرار النهائي حيالها، مشيرًا إلى أن مؤسسة الرئاسة تتمنى أن تكون كل القوى الثورية الفاعلة موجودة على مائدة الحوار القادم، مؤكدًا على أنه لا خروج من المرحلة الانتقالية الحالية إلا بالحوار.
وأشار "علي" إلى أنه لا نية لإجراء تعديل وزاري آخر الأسبوع كما أشيع البعض وسيتم مناقشة المواد الموجودة بمبادرة حزب النور في الحوار الوطني القادم، مشيرًا إلى أن موقف الرئاسة كما هو في استمرار العمل الوطني للوزارة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: