وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۳۶  - الأربعاء  ۱۸  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۱۴۱
تاریخ النشر: ۱۵:۰۸ - السَّبْت ۲۶ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
كشفت إحصاءات صدرت أخيرا بشأن ما أطلق عليه (المستلزمات الإسلامية) أن الصين (دولة غير إسلامية) تعد من أول وأكبر الدول في إنتاج الملابس واللوازم اليومية للمسلمين فى كل أنحاء العالم.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء سواء صناعة الجلباب وسجاجيد الصلاة والسبح أوالمستلزمات الأخرى كملابس المحجبات والأطعمة الحلال، وفوانيس رمضان، بالإضافة إلى إنتاج عدد من المصانع فى الصين حوالي 70 % من (طاقيات المسلمين) التى تصدر إلى كل أنحاء العالم ، تحت شعار (صنع في الصين).
 
وفى تقرير نشرته إحدى الصحف المحلية باللغة الصينية، أشار إلى أن شركة متخصصة ومقرها محافظة (هوالونغ) الذاتية الحكم لقومية هوي في مقاطعة تشينغهاي شمال غربي الصين، قد دشنت أخيرا خط إنتاج جديد لإنتاج طاقيات مصنعة من قماش ذى تركيبة معينة وبه ألياف اصطناعية مخصص للمسلمين.
 
وجاء فى تقرير الصحيفة الصينية ما وصفته بأن الطاقية تعد علامة مميزة بالنسبة إلى المسلمين في كل أنحاء العالم، ومن اللوازم اليومية لهم .. موضحة أن القماش المستخدم لإنتاج هذه النوعيات من الطاقيات مصنوع من مادة مختلطة من القطن والألياف الاصطناعية، ويمتاز بقدرته على تلطيف الأجواء الحارة والمظهر الأنيق، كما يسمح بالتهوية ولا يتلف بسهولة، على حد ما جاء بالصحيفة.
 
ونقلت الصحيفة الصينية عن مسئول بالشركة المتخصصة بتطوير الطاقيات فى محافظة هوالونغ قوله "إن الطاقيات المصنعة من هذا النوع الجديد من القماش تناسب الأجواء الحارة في منطقة الشرق الأوسط، وقد يلقى هذا النوع من الطاقيات ترحيبا في المملكة السعودية والإمارات، وغيرها من الدول العربية والإسلامية".
 
وأشار إلى أن الشركة الصينية تلقت طلبات بعدد 300 ألف قطعة من الطاقيات، وبلغت قيمة العقود المبرمة أكثر من مليون يوان (حوالي 161 ألف دولار أمريكي)، متوقعا أن يتجاوز حجم الطلبات من هذا النوع من الطاقيات الـ 100 مليون قطعة بعد توسيع أعمال الإنتاج بالمقاطعة الصينية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: