وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۱۴  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۱۶۳
تاریخ النشر: ۱۵:۴۰ - الأَحَد ۲۷ ‫مایو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكدت مصادر أهلية لصحيفة «الوطن» السورية وقوع مجزرة رهيبة ذهب ضحيتها أكثر من 30 سجيناً من نزلاء سجن حلب المركزي (شمال شرق حلب) جراء إطلاق المسلحين الذين يضربون طوق حصار حوله منذ نحو شهرين قذائف من مدفعيتهم ومن دبابة استولوا عليها في وقت سابق «ما خلف دماراً واسعاً في السجن وأدى إلى وقوع نحو 100 جريح عدا عدد الشهداء من المساجين».
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء وحسب قول أحد أبناء سكان القرى القريبة من السجن الذي يضم زهاء 4500 نزيل بينهم كبار في السن وأطفال برفقة أمهاتهن السجينات (70 سجينة).

جاء ذلك بعد أن فشلت محاولات المسلحين المتعددة في اختراق سور السجن كان آخرها أمس الأول باستخدام جرافتين مفخختين استطاعت عناصر حماية السجن من قوى الأمن الداخلي ومن الجيش داخله من تدميرهما وصد محاولة الهجوم العاشرة من نوعها في الأيام العشرة الأخيرة.

ويستهدف المسلحون إطلاق سراح نزلائه ومعظمهم من المحكومين جنائياً في معركة أطلقوا عليها اسم «فك الأسرى» في مسعى لتجنيدهم في صفوفهم للقتال إلى جانبهم على جبهات حلب لاستنساخ تجربة دخول مدينة الرقة لكن خبراء عسكريين قللوا من قيمة مخططاتهم على اعتبار أن الأحياء الآمنة محمية في مدينة حلب وأن زمام المبادرة في يد الجيش في جميع الجبهات وخطوط التماس «ولا ينقص المسلحين الأعداد لحسم المعارك بل العقيدة القتالية والخبرة الكافية في الميدان»، بحسب قول أحدهم للصحيفة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: