وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۳۲  - الأربعاء  ۱۷  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۲۶۸
تاریخ النشر:  ۰۴:۳۲  - الأربعاء  ۱۷  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد أحد شهود العيان في بلدة القصير عدم وجود أي أثر لمقاتلي الجيش الحر في لمنطقة، وذلك بعد إعلان الجيش السوري فرض سيطرته على البلدة الإستراتيجية، القريبة من الحدود مع لبنان.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباءقال الشاهد، وهو الصحفي علي هاشم، في تصريح لـCNN: "لم أشاهد أي مقاتل الجيش الحر في القصير، رغم أنني قمت بجولة واسعة ذهبت فيها إلى المعاقل السابقة للجيش الحر، حتى أنني لم أسمع دوي إطلاق نار أو أي دلائل أخرى على وجود جيوب مقاومة لازالت موجودة حالياً.”

وأضاف هاشم: "بلدة القصير من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها هي مدينة أنقاض، وخلال جولتي لم أستطع أن أجد مكاناً واحداً لم يصله الدمار.”

أما بالنسبة للمدنيين، قال الصحفي: "من المعروف أن سكان بلدة القصير يبلغ عددهم 50 ألفاً.. حالياً لا يوجد أثر لأي مدني في المدينة.”

وعند سؤاله عن إمكانية قيام القوات النظامية بالتوجه إلى مدينة حلب، قال هاشم: "بالأخذ بعين الاعتبار ما يجري حالياً في تركيا، يبدو أن الأسد يتحلى بثقة عالية، ومن الممكن أن يتمكن من السيطرة ليس على مدينة حلب فقط، بل على المناطق الحدودية مع تركيا.”

تأتي هذه الأنباء بعد أن تحدث معارضون سوريون عن وجود أحياء بأكملها بمدينة القصير لا تزال تحت سيطرة المعارضين، بعد أيام على إعلان الجيش السوري، الموالي لنظام الرئيس بشار الأسد، سيطرته الكاملة على المدينة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: