وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۳۵  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۳۳۰
تاریخ النشر: ۱۰:۰۲ - الثلاثاء ۱۲ ‫یونیه‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
ذكرت صحيفة "السفير" ان إطلاق تيار أهل السنة في لبنان كشف عن تباينات كثيرة في وجهات النظر حوله بين مكونات الحالة السلفية، ولا سيما لجهة التسرع في الاعلان عنه، وعدم اتخاذ الوقت الكافي للتشاور بشأنه، وعدم الالتزام بما تم التوافق عليه لجهة تمثيل المناطق، ما أدى الى غياب عدد كبير من الرموز السلفية ممن شاركوا في الاجتماعات التمهيدية التي عقدت لوضع هيكليته الادارية وميثاقه الشرعي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أوضحت مصادر سلفية مطلعة لـ "السفير" ان ما يجري ضمن الحالة السلفية اليوم هو انعكاس واضح لصراع نفوذ قطري ـ سعودي على الساحة الاسلامية في لبنان، وإن التجاذبات التي حصلت في الاجتماعات التمهيدية وأدت الى تجميد العمل بالتيار لأشهر عدة، كان سببها محاولة كل طرف حصد ما أمكن من المواقع المتقدمة ضمنه.

وأضافت هذه المصادر ان هذه التجاذبات دفعت رموزا سلفية بارزة الى النأي بنفسها عن التيار، انطلاقا من قناعتها بأن استمرار هذا التنافس غير الصحي سيؤدي الى مزيد من التفرقة، إلا أن عددا من المشايخ الشباب المعروفين بعلاقاتهم الجيدة مع قطر عملوا على إعادة إحياء العمل بالتيار وتشكيل مكاتبه على وجه السرعة، وصولا الى إعلان إطلاقه في مؤتمر صحافي تحت مظلة إمام مسجد التقوى في طرابلس الشيخ الدكتور سالم الرافعي مستفيدين من سعيه الدائم لدعم أي تجمع سلفي يمكن أن يؤدي الى وحدة الأهداف.

وأكدت هذه المصادر أن انسحاب كثير من الرموز السلفية من تيار أهل السنة يدل على عدم رضى سعودي على تشكيلته وإطلاقه في هذا التوقيت وفي هذه الظروف.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: