العدو الصهيوني يخشى تهديدات "الجهاد الإسلامي" في حال استشهاد أي أسير مُضرب

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۱۲  - السَّبْت  ۱۹  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۳۵
تاریخ النشر: ۱۷:۱۸ - الأربعاء ۱۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
ذكرت إذاعة جيش العدو الصهيوني ان قيادة المنطقة الجنوبية رفعت حالة الاستعداد في ظل احتمالات تصعيد كبير حال استشهاد الأسير المضرب سامر العيساوي.
وقالت الإذاعة ان توتراً يسود منطقة الجنوب فيما تحلق عشرات طائرات الاستطلاع في سماء قطاع غزة، مشيرة الى ان الكيان  يحمل الفصائل الفلسطينية مسؤولية اي تصعيد في الاوضاع.
وأعربت المصادر الأمنية عن خشيتها من قيام حركة الجهاد الإسلامي بالرد في حال استشهاد أي اسير مضرب عن الطعام بعد تهديداتها، واعادة التوتر إلى المنطقة بعد اتفاق التهدئة الذي تم التوصل إليه في نوفمبر 2012 بوساطة مصرية.
من جهتها أفادت شقيقة الأسير سامر العيساوي المحامية شرين  أن  الصليب الأحمر ابلغهم باتصال هاتفي بخطورة وتردي الوضع الصحي للأسير سامر.
وقالت العيساوي في تصريحات لها"الصليب هاتفنا أمس في تمام الساعة السادسة واطلعنا على خطورة وتردي الوضع الصحي لشقيقي سامر وأفادنا أن الكلى لدى سامر توقفت عن العمل بشكل كامل، علاوة على إضرابات في أجهزة الجسم لدى شقيقي، وفقده أوزان من جسده".
وأوضحت أن شقيقها قد يتعرض نتيجة الإضراب المتواصل وإهمال إدارة السجون حسب تقارير صحية لجلطة دماغية أو توقف قلبه عن العمل بالشكل الطبيعي وهو ما قد يؤدي لوفاته.
وطالبت العيساوي جمهورية مصر العربية وأصحاب القرار بالسلطة الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية بضرورة الضغط الجاد والوقوف عند مسؤولياتهم تجاه الأسرى المضربين عن الطعام داعية في الوقت ذاته الجماهير الفلسطينية بزيادة التفاعل والتضامن الشعبي مع قضية الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية.
ويخوض الأسير العيساوي إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على إعادة اعتقاله، بعد مضي 9 شهور على تحرره ضمن صفقة "شاليط" عام 2011، علما انه كان امضى قبل اخلاء سبيله في صفقة التبادل سالفة الذكر 10 سنوات من محكوميته البالغة 30 عاماً.
و قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الأسير المضرب عن الطعام سامر العيساوي لا يحتضر، وما زال يواصل إضرابه عن الطعام.
وأضاف قراقع في تصريحات له أن الأسير العيساوي المضرب عن الطعام منذ 203 يوم على التوالي، لا يحتضر كما يشاع، إلا أن وضعه الصحي صعب ويواصل إضرابه رغم ذلك.
وناشد وسائل الإعلام وكافة الصحفيين، في تحري الدقة الشديدة في نقل الأخبار خاصة عن الأسرى لحساسيتها، والتي تؤدي إلى القلق والتوتر لدى أهالي الأسرى.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: