وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۲۲  - الأَحَد  ۲۱  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۴۲۳
تاریخ النشر:  ۱۰:۲۲  - الأَحَد  ۲۱  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
بعد فتوى القرضاوي وخطاب الشيخ العريفي احد ابرز رجال الديين المدعومين من المخابرات السعودية، الذي حرض من العاصمة المصرية القاهرة للجهاد في سوريا ، وتشكيل كتائب سلفية لقتل الشيعة ، قال أحد علماء المسجد الأقصى في القدس الشيخ صلاح الدين إبراهيم "إن الفتاوى التي تدعو إلى الجهاد في سوريا، مصدرها الولايات المتحدة وغيرها من" أعداء الأمة الإسلامية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء اعتبر الشيخ صلاح الدين إبراهيم، أن الدعوة إلى الجهاد في سوريا من تبعات الجحيم العربي، وأضاف: "ان هذه الفتاوى ما هي إلا كذب، وأن الداعي إليها هو الشيطان".

من جانبه طالب السيد الطاهر الهاشمي الناشط الشيعي عضو تجمع آل البيت نقيب الأشراف بالبحيرة في مصر، شيخ الأزهر الشريف بإصدار فتوى بتحريم دماء المسلمين في كل الأوطان، وكذلك التأكيد على أن قوة المسلمين لا توجه إلا لأعداء الإسلام والأمة، وليس لقتال بعضها البعض وإصدار فتوى بتحريم الجهاد في سوريا.

وأضاف الهاشمي في بيان، الجمعة، أنه هاله وأغمه ما صرح به المتحدثون في المؤتمر «المزعوم» باسم «علماء الأمة الإسلامية» وعلى رأسهم الدكتور يوسف القرضاوي، الذي وصفه بـ«الأب الروحي للتكفيريين في العالم والأب الروحي لكل البلاء الذي يحدث في الأمة الإسلامية، فلم يقم مفتي الناتو والمدافع عن الإسلام، كما يزعم، بإصدار فتوى واحدة للجهاد ضد الكيان الصهيوني من أجل تحرير فلسطين والقدس الشريف والمسجد الأقصى»، حسب قوله.

وحمّل الهاشمي القرضاوي ومشايخ «الفتنة الوهابية»، حسب وصفه، الدماء التي تسيل في سوريا وفي البلاد العربية الأخرى، فهم «يكتفون بالمؤتمرات في الفنادق المكيفة ويزجون بشباب الأمة بعد أن قبضوا الثمن ليهلكوهم في معركة القضاء على الأمة الإسلامية، بدلًا من القضاء على العدو الصهيوني».

كما انتقد الاعلامى احمد شوبير الشيخ محمد العريفى والشيخ يوسف القرضاوى بسبب مطالبتهم بفتح باب الجهاد الى سوريا لنصرة الثورة السورية.

وتساءل شوبير فى برنامجه "اشمعنى الجهاد لسوريا، ليه مش فلسطين او بورما، على الرغم من انهم ايضا بلاد مسلمة وتتعرض للعنف من غير المسلمين، لكن لم يهتم بها احد حتى بإرسال الطعام لأهل بورما الذين يتعرضون للقتل وللذبح يوميا".

وتابع "لماذا لا يوجد جمعة لنصرة مصر، هل من المفترض أن يحارب العالم العربي ويقاتل حتى آخر مواطن أو جندي مصري". انتقد الرئيس المستقيل للائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب فتوى رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي حول الجهاد في سوريا، وقال الخطيب: إن بعض الفتاوى الدينية تزيد «العمى السياسي».

واتهم الخطيب في تصريحات نقلها موقع «داس بوست السوري» الإلكتروني الجمعة، دولا لم يحددها بالتجارة بدماء السوريين الذين يواجهون مكرا دوليا وإقليميا.

وقال: إن هناك دولا تخاف البعبع الإيراني، وتريد حماية نفسها عبر تحويل الصراع إلى بلاد الشام، في إشارة إلى دول خليجية.

وقال الخطيب: "هناك عروش قد تنهار، وخائفة من البعبع الإيراني، ما هي أفضل طريقة لحمايتها تحويل الصراع إلى بلاد الشام للخلاص من الجماعات الجهادية المؤرقة لهم ومن حزب الله معا".
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: