وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۱۹  - الخميس  ۱۸  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۵۰۱
تاریخ النشر:  ۱۷:۱۹  - الخميس  ۱۸  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
نشرت صحيفة “النهار” اللبنانية مقابلة اجرتها مع زوجة الارهابي أحمد الأسير حيث تحدثت عن اللحظات الاخيرة في معارك عبرا.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت انه ورغم الحزن والاسى المجبولان بالدموع في حديثها وصمتها، تقول: "شو بدي احكي، الجميع يعرفون ان المشكلة بدأت في الاساس بسبب تعنت حزب الله وعدم اقفاله شقق المسلحين في عبرا، وتزايد الاستفزازات والتعديات علينا وعلى اعراضنا، وكان آخرها قيام عسكري من الجنوب بدفش رفيقه على "أخت” من عندنا اثناء توجهها الى المسجد، وقيام عناصر موالين لحزب الله بتكسير زجاج سيارة شقيق الشيخ أحمد لدى مرورها في القياعة، ومحاولة قتل سائقها. والاشتباك الاول الذي حصل الثلثاء كان بين انصارنا وبين انصار حزب الله، والشيخ كان يقول أن مشكلتنا ليست مع الجيش والجيش ما قوص علينا ولا نحنا قوصنا عا الجيش. وبعد ذلك حصل اتفاق على وقف النار والشيخ وافق على ذلك، خصوصاً بعدما عرف بوجود 20 طفلاً داخل حضانة في بناية قريبة خلف البناية التي تضم شقة حزب الله. واعطى مهلة لاقفال الشقة سلمياً، ومدد المهلة بسبب بدء الامتحانات الرسمية”.
وعن المعركة الاخيرة التي اندلعت الاحد الفائت بين الجيش وانصار الاسير، قالت: "اول شيء لازم نتذكر اننا اعتصمنا اكثر من شهر وسط الطريق، من اجل ان يكون كل السلاح في يد الدولة والجيش، ونعيش بعضنا مع بعض من كل الطوائف، من دون اي هيمنة لطائفة على اخرى. وبقينا محاصرين في المسجد اكثر من سبعة اشهر من الجيش، وما صار في اي اشتباك او احتكاك كبير لانو هيدا جيشنا مش لازم يعتدي علينا او نعتدي عليه. لكن ما حصل الاحد، صدقني، كان مباغتاً لنا، يمكن مؤامرة علينا جعلت الجيش يشتبك معنا”.
وروت بعضا من تفاصيل ما حصل منذ لحظة اندلاع الاشتباكات: "كنت مع زوجته الاولى واولادها داخل المنزل في البناية المقابلة لبناية المسجد (بلال بن رباح) لحظة بدء تساقط القذائف والرصاص بغزارة على البناية التي كنا فيها، وعلى بناية المسجد والابينة المجاورة. ثم دخل علينا الشيخ وقال بلشوا فينا هالمرة. قلتلوا مين؟ قال الجيش عجلوا انزلوا مع المدنيين على ملجأ المسجد. وبصعوبة تمكنا من الانتقال الى بناية المسجد وكان بيننا مُقعد وبعض المدنيين وخادمتين. وباختصار اقول لك انا عشت كل الحرب الاهلية في لبنان، ولكن ما حصل الاحد والاثنين من قصف عنيف ومركزبكل انواع الاسلحة وعلى بقعة صغيرة مكتظة بالابنية والشقق السكنية، لم أر مثيلاً له في حياتي”.
وعن سبل خروجها من الملجأ والمربع الأمني، أضافت: "مع اشتداد حدة القصف المتواصل بعد ظهر الاحد وحتى بعد ظهر الاثنين، نزل الشيخ الى الملجأ وقال: مش راح يوقفوا القصف علينا. ثم توجه الى زوجته الأولى قائلاً بتسامحيني؟ فأجابت نعم، ثم سألني الأمر نفسه، فأجبته مسامحتك وانت كمان سامحنا. وعندها قال لنا: "بشوفكن بالجنة ان شاء الله”. وطلب منا ومن المدنيين مغادرة الملجأ والخروج من المنطقة مهما كلف الامر، ويمكن سمحوا للمدنيين بالخروج. وفي كل الاحوال، بدنا نستشهد وراسنا مرفوع وما راح نركع لأحد. الله وحده يعرف كيف خرجنا سالمين من المكان، كنا نسمع فقط اصوات انفجار القذائف ورصاص القنص المتواصل، ولم نشاهد سوى دخان الحرائق ودبابات الجيش وآلياته، وكان بعضها على مسافة قريبة من مدخل المسجد، حتى الطريق الذي سلكته للوصول الى منزل اهلي في عبرا لم اعد اذكره، قبل مجيئي الى منزل بيت عمي، ومنذ ذلك الحين لم اعد اعرف اي شيء عن زوجي إطلاقاً”.
وعن الاعتداء على الجيش واستشهاد ضابطين وجندي واصابة اخرين وهل تعزي عائلاتهم، قالت: "هذا التفصيل ما معي خبر فيه والله شاهد على كلامي، لان الشيخ دائما كان يقول لنا مشكلتنا ليست مع الجيش، مع ان قراره ليس بيده وانما يخضع لهيمنة حزب الله، والا كيف يقبل هذا الجيش وجود مسلحين من حزب الله يشاركونه في القصف والقنص علينا ويتغاضى عن كل تجاوزاتهم وتعدياتهم علينا؟ الكل بات يعرف ان القصف لم يكن من الجيش وحده وانما من تلة مار الياس ومن منطقة شرحبيل. ومع ذلك اعزي عائلات شهداء الجيش الذين سقطوا بسبب هيمنة السلاح علينا، كما اعزي عائلات شهداء مسجد بلال بن رباح واتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وادعو رجال الدين في صيدا الى التأكد من صحة المعلومات عن قيام بعض العناصر الامنية غير المعروفة بسحب الامصال من ايدي جرحانا في بعض المستشفيات لتعذيبهم وقتلهم . كما نريد التاكد فعليا من معرفة اسماء شهدائنا واسماء الموقوفين جميعا، ولهذا اجريت اتصالا بسماحة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان وتمنيت عليه متابعة هذا الموضوع. كما اجريت اتصالا بالدكتور الشيخ صالح معتوق وشكرته على موقفه الاخير في المؤتمر الصحافي الذي عقدته هيئة علماء المسلمين في مسجد سيدنا ابرهيم في عبرا”.
وعما اذا كان احد من فاعليات صيدا اتصل بها او بعائلة زوجها، أضافت: "ياللاسف لا إطلاقاً، ما اشاهده منذ انتهاء المعركة من بعض فاعليات صيدا هو التشاطر لاستثمار تضحيات الاسير واتباعه. ونقول لهم نحن نتعامل مع رب العالمين وهو الذي ينصرنا”.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: