وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۲۰  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۵۱
تاریخ النشر: ۱۷:۴۸ - الأربعاء ۱۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
أكدت كوريا الشمالية رسميا يوم 12 فبراير/شباط قيامها بتنفيذ التجربة النووية الثالثة لها في البلاد.
وكانت أجهزة  رصد الزلازل الامريكية قد سجلت حدوث هزة أرضية ذات مصدر اصطناعي  اليوم في أراضي كوريا الشمالية بالقرب من ميدان التجارب النووية. وجاء في نبأ بثته وكالة الانباء الكورية الشمالية ” نحن نؤكد بأننا نفذنا تجربة نووية بمستوى رفيع. وقد نفذت بلا أي خلل ، واستخدم في ذلك جهاز تفجير صغير  الحجم والوزن وبقدرة أكبر من السابق”.
علما ان كوريا الشمالية قد اخطرت قبيل ذلك كل من الولايات المتحدة والصين انها تخطط لاجراء تجربة نووية. ويعتقد ان شدة التفجير النووي المفترض يمكن ان تصل الى 6 ـ 7 كيلوطن.
وكانت هيئة الرصد  الجيولوجي الامريكية قد سجلت في صباح يوم الثلاثاء وقوع هزات ارضية في اراضي كوريا الشمالية بشدة 4.9 درجة على مقياس ريختر وعلى عمق كيلومتر واحد واحد شمال شرق بيونغ يانغ، بالقرب من مدينة كيلتشو. واشار عدد من هيئات الرصد الى ان الهزة مصدرها اصطناعي،وتعتقد وسائل الاعلام الاجنبية ان كوريا الشمالية نفذت تفجديرا نوويا تحت الارض.
فيما ابلغت كوريا الجنوبية مجلس الامن الدولي بان بيونغ يانغ اجرت تجربة نووية.
وكانت الصور الملتقطة بواسطة الاقمار الصناعية قد أظهرت وجود حركة نشطة في منطقة ميدان التجارب النووية في شمال شرق كوريا الشمالية. علما ان كوريا الشمالية أكدت نفسها  انها تستعد لاجراء تجربة نووية وذلك بعد تشديد مجلس الامن العقوبات بحقها عقب اطلاقها صاروخا يوم 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي يحمل قمرا اصطناعيا، والذي يمكن استعماله لاغراض عسكرية باستخدام ذخيرة نووية.
وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت نفسها كدولة نووية  في عام 2005 وفي عام 2009 أجرت تجارب نووية تحت الأرض أثارت احتجاجات المجتمع الدولي.  وأصدر مجلس الأمن الدولي ردا على أفعال بيونغ يانغ عدة قرارات  يطالب فيها كوريا الشمالية بإيقاف النشاط في المجال النووي. وتضمن القراران 1718 و 1874 مطالبة كوريا الشمالية  بعدم اجراء تجارب نووية وعدم اطلاق الصواريخ الباليستية والعودة الى المفاوضات حول اعلان شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من الاسلحة النووية .
 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: