وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۲۹  - الثلاثاء  ۲۳  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۵۱۳
تاریخ النشر:  ۰۵:۲۹  - الثلاثاء  ۲۳  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
كشفت أوساط سورية أن الأسلحة التي ارسلت الى الجماعات المسلحة أصبحت بأيدي جبهة النصرة. فيما استهدف الجيشُ السوري تجمعات المسلحين في جوبر بريف دمشق، وكثف عملياته على المحورِ الشمالي وتحديدا في حرستا وبرزة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء الى الشمال من العاصمة دمشق، يقع حي القابون الذي يتمركز فيه مسلحوا المعارضة الى جانب مقاتلي جبهة النصرة، وطبيعة المعارك في هذه المنطقة معقدة وليست سهلة، حيث يرتبط هذا الحي بحرستا وبرزة ومزارع المسطاح، بشبكة من الانفاق تسهل مرور المسلحين في كامل المحور الشمالي، الا ان القوات السورية استطاعت تحديد الاهداف بدقة وقصفها بقذائف المدفعية تمهيدا لاقتحام الحي.

العملية تهدف بحسب قوات الجيش الى فصل المناطق عن بعضها البعض، وقال احد عناصر الجيش في تصريح للعالم، فصل القابون عن جوبر عن حرستا عن برزي من اجل ايقاف توريد السلاح.

الهجمات على مطار منغ العسكري بريف حلب، اضحت حدثا شبه يومي لمسلحي النصرة، ففي آخر هجوم على المطار قتل ما لايقل عن سبعين مسلحا بسبب الرد المفاجئ لعناصر حماية المطار.

وفي الرقة وغيرها من المناطق الاخرى التي تتواجد فيها جبهة النصرة، استعرض مقاتلوها الاسلحة التي ارسلتها المملكة السعودية، ما يؤكد حديث البعض عن السلاح المرسل الذي وقع بيد مقاتلي النصرة.

ورغم كل الاستعدادات التي تحدث عنها المسلحون وروجوا لها تحت عناوين مختلفة للحصول على مزيد من الاسلحة، يبدو ان الجيش السوري لديه فائض من القوة بدأ يظهر بعضا منها في ساحات المواجهة، في وقت تحدثت فيه المصادر العسكرية عن قدرات قتالية عالية لم يفرج عنها حتى هذه اللحظة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: