وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۵۳  - الثلاثاء  ۲۳  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۵۲۲
تاریخ النشر:  ۰۹:۵۳  - الثلاثاء  ۲۳  ینایر‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أشارت صحيفة “الوطن” السورية إلى أنه “بعد إخراج قطر من المشهد السوري من خلال تنحي أميرها بات الملف السوري برمته بيد بندر بن سلطان الذي فرض سيطرة تامة على الائتلاف الذي أسسته الدوحة وسط حالة من التخبط والضياع أصابت جماعة الإخوان المسلمين الذين كانوا يسيطرون على الائتلاف بدعم وتوجيه قطري وتركي”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء نقلت عن مصادر دبلوماسية عربية في باريس قولها إن "بندر أصدر توجيهاته لمنع أي من أعضاء الائتلاف من لقاء مسؤولين روس أو التحدث إليهم لمنع أي ضغوط قد تمارس لتشكيل وفد مفاوض يذهب إلى جنيف 2″.
وأشارت إلى أن "موسكو تلقت مؤخراً رسالة خطية من المنبر الديمقراطي السوري الذي أسسه ميشيل كيلو تعتذر عن حضور أي لقاء جديد مع مسؤولين روس في أي عاصمة كان، علماً أن آخر لقاء تم في الخامس من حزيران الجاري، وذلك دون تحديد أي أسباب منطقية لهذه المقاطعة المفاجئة، إلا أن الرسالة التي كانت موقعة من سمير عيطة تمت وفقاً للمصادر، بتوجيه مباشر من بندر الذي أرسل منذ أسابيع طائرته الخاصة إلى اسطنبول لتحضر ميشيل كيلو حيث عقد لقاء مطولاً في الرياض”.
وحول الاجتماع المقبل للهيئة العامة للائتلاف المزمع عقده نهاية هذا الأسبوع أعلن المصدر أن "باريس وواشنطن ترغبان بإدخال عناصر عسكرية إلى الائتلاف إلا أن لبندر بن سلطان رأياً آخر فهو يفضل تأسيس هيئتين منفصلتين تبقى الأولى مدنية في حين تأخذ الثانية الطابع العسكري وذلك تفادياً لأي إحراج قد يسببه العسكر وفضائحهم وما يرتكب من مجازر يتحملون جزءاً كبيراً من مسؤوليتها بحق الائتلاف ودوره السياسي”.
ورأت أن "واشنطن أوعزت بتنصيب اللواء المنشق سليم إدريس زعيماً للمعارضة وخاصة بعد إخفاق المعارضين وفضائحهم المتكررة وفقدانهم لأي مصداقية على الأرض، إلا أن بندر طلب منحهم فرصة أخيرة حيث سيتم في الاجتماع القادم إعادة تشكيل الائتلاف وتثبيت عناصر جديدة داخله وانتخاب رئيس ومن المرشحين لرئاسته لؤي صافي (أميركي الجنسية) وأحمد عاصي جربا (من القبائل المقربة لآل سعود) وهناك تداول من جديد لاسم برهان غليون”.
ووأكدت أنه "لا جدوى من كل ما يقوم به بندر أو واشنطن سوى كسب مزيد من الوقت لإعطاء فرصة لميليشيا الجيش الحر لتحقيق أي إنجاز في الداخل السوري قبل الذهاب إلى جنيف، فالواقع والحقائق وباعتراف عواصم عالمية كبرى تؤكد جميعها أن لا مستقبل للائتلاف المتوفى منذ فترة، كما أنه لا أمل لميليشيا الجيش الحر بتحقيق أي إنجازات على الأرض التي باتت تحت سيطرة الجيش السوري”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: