وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۵۶  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۵۲۸
تاریخ النشر: ۹:۰۵ - الأَحَد ۰۱ ‫یولیو‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
في أعظم حدث تاريخي شهدته قطر يوم 25 يونيو الجاري باعلان تولي الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم في دولة قطر كانت كل الاجهزة الرسمية على استعداد للتعامل مع الحدث، فيما "تلفزيون قطر" الجهاز الاعلامي الرسمي الاهم بين وسائل الاعلام الاخرى والمتابع خارجيا لم يكن على مستوى الحدث وظهر في وضع يثير الاستغراب والحيرة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء لم نجد لمسات الخبرات الكبيرة من العاملين العرب المستوردين من اجهزة اعلامية خارجية متقدمة ويتقاضون رواتب عالية تليق بخبراتهم، بل لم نر ثمار علمهم وعملهم في الوقت الذي كنا نعول عليهم بان يكونوا على قدر من الحرفية التي تجعل تلفزيون قطر منافسا على المستوى الخارجي قبل المحلي.

ليس من المستهجن ان يستعين تلفزيون قطر في حدث كبير كهذا بقناة "الريان" ذات التوجه المحلي البحت والبرامج الشعبية او اي جهاز آخر لكن في حدود الشخصية المنفردة له كجهاز حكومي تكون له الريادة في ادارة دفة العمل والتحكم بخصوصيته لا ان يسلم "الخيط والمخيط" لقناة منفصلة لتكون هي المستحكمة في كل اولوياته وفرض مذيع "قناة الريان" المجتهد ليكون هو المستحوذ بالظهور واقصاء المذيعين الشباب الذين تربوا في هذا الجهاز وحظوا باعجاب المشاهدين الذين تقبلوا ظهورهم على الشاشة من اول اطلالة لهم بتمكنهم من فرض وجودهم على المشاهدين، وهذه المناسبة فرصة لهم لتأكيد احقيتهم بتلفزيونهم العتيد واثبات وجودهم بابراز قدراتهم ومواهبهم، الا انهم اختفوا بشكل فاضح عن الظهور على الشاشة في اليوم الاول من المناسبة العظيمة مما طرح علامة استفهام كبيرة عن سر اقصاء هؤلاء الشباب المنتمين رسميا للجهاز والاستعانة بمذيع من خارج الجهاز لا يتميز بشيء خارق او بقدرات لا يملكها هؤلاء الشباب!.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: