مصادر مقربة من حزب الله: الذهاب لحكومة أمر واقع استكمال لخطوة أوروبا

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۴۷  - الأربعاء  ۲۳  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۷۲۲
تاریخ النشر: ۱۵:۰۶ - الثلاثاء ۲۵ ‫یولیو‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
حذرت مصادر قريبة من “حزب الله” عبر “الجمهورية” من “الاندفاع نحو تأليف حكومة أمر واقع أو حكومة ناقصة التمثيل، فهذا الأمر يمثّل في نظر الحزب استكمالاً للخطوة العدوانية التي اتخذتها أوروبا، ويترك أثراً سلبياً على الوضع العام في البلاد، التي تحتاج الى قوى سياسية تتصرف بمسؤولية تاريخية نظراً إلى الوقائع المتسارعة التي يشهدها لبنان والمنطقة”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء لفت إلى أن "وحدها حكومة الوحدة الوطنية قادرة على "تجنيب” لبنان تداعيات الموقف الأوروبي الجديد، والأزمات المتفجرة من القاهرة الى بغداد الى دمشق، ومن يفكر بغير هذه الطريقة اليوم، يدفع نحو الفتنة والمزيد من الانقسامات والاصطفافات”.
ورأت المصادر أن "أوروبا أضرّت بنفسها ومصالحها في لبنان والمنطقة، من خلال إعلان معاداتها للمقاومة، وإلغاء أي تمايز كانت تتمتّع به قياساً بالمواقف الأميركية والإسرائيلية، وأوروبا من خلال تصنيف "حزب الله” على لوائح الإرهاب، من دون الاستناد الى معطيات قانونية وحقوقية وجيهة، تؤكد أنها أصبحت ملحقة بالسياسات الأميركية بشكل كامل، ولم تعد طرفاً يتمتع بموقعية خاصة تسمح له بلعب أدوار لا يستطيع الآخرون لعبها”.
ونفت المصادر أن "يؤثر القرار الأوروبي مباشرة في المقاومة وقدراتها وجهوزيّتها”، معتبرة إياه "إشارة توجّه إلى إسرائيل لشنّ عدوان على لبنان في أي لحظة تجدها مؤاتية”، مضيفة: "لقد كانت إسرائيل أول من رحّب بالقرار، وهذا يكفي لتتبيّن الجهة التي استفادت منه، والتي ستحاول ترجمة هذه الإفادة في اي وقت، فتوجيه رسالة رفض مشاركة الحزب في سوريا لا يَكون بتعريض لبنان وكشفه أمام المخاطر الإسرائيليّة، ولا بإعطاء بعض اللبنانيين مادة خارجية للاستقواء على شركائهم الداخليين، هذان العاملان كانا على الدوام مسؤولين عن تدمير لبنان: إسرائيل والاستقواء بالخارج”.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: