وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۳۴  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۷۵
تاریخ النشر: ۱۳:۲۴ - الخميس ۱۴ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
علمت “النهار” انه بموجب آخر تقرير رفعه الاستشاري الفرنسي Beicip Franlab الى وزارة الطاقة والمياه، تبين للمرة الأولى وجود جبل نفطي سائل في شمال المياه الاقليمية في المنطقة الواقعة عند الحدود اللبنانية – القبرصية – السورية.
ولكن ضمن المياه الاقليمية. وعلمت صحيفة "النهار” وفقاً للتقرير، ان هناك أكثر من مكمن نفطي يحتوي على سوائل قدّرت احجامها بنحو 440 مليون برميل،  وقد تصل الى نحو 675 مليون برميل. وتعود هذه الكميات الى ثلاثة مكامن من اصل خمسة تم مسحها وتحليل معطياتها، اضافة الى وجود نحو 15 تريليون قدم مكعب من الغاز في المنطقة عينها.
وقال وزير الطاقة والمياه جبران باسيل لـ”النهار” إن وجود سوائل نفطية يشكل ثروة اضافية للبنان ويحقق جاذبية أكبر للشركات المستثمرة، "إذ ترتفع المداخيل المتأتية منها للشركات وللبنان على السواء. ولأنها كميات تجارية، فهي تضاف بقيمتها المالية الى كمية الغاز الموجودة، خصوصاً ان الاحتمالات العالية لوجود النفط هي في المياه العميقة، ولكن تبين لاحقاً اننا كلما اقتربنا من المياه الأقل عمقاً وصولاً الى الشاطئ، تزيد احتمالات وجود النفط، مما يعني خفض التكاليف وارتفاع المردود المتوقع للدولة”. وأوضح باسيل ان الوزارة ستطلق في الأيام المقبلة عملية المناقصات "وسنرى اهتمام الشركات بالمواد البترولية اللبنانية من خلال مشاركتها واقبالها على دورة التراخيص، كما نتجه عملياً الى البدء بعملية البحث والتنقيب في البر، وسنعلن قريباً أخباراً سارة اضافية”.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: