وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۴۴  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۷۷۰
تاریخ النشر: ۱۷:۴۸ - الثلاثاء ۰۱ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
وجهت قوات الجيش المصري ضربات موجعة للإرهابين فى سيناء وتم القبض على عدد كبير من المسلحين والعناصر الجهادية التكفيرية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أكد مصدر أمني بالعريش، أن الجيش يوجه ضربات موجعة للإرهابيين فى سيناء، التى تراجعت هجماتها على المواقع الأمنية خلال الساعات الماضية، وأن الرقابة الجوية الصارمة التى تقوم بها المروحيات بسيناء، أعاقت تحرك المسلحين، الذين باتوا يلجأون إلى استقلال دراجات وسيارات عادية، والاعتماد على عنصر القنص السريع لجنود الحراسات حول المواقع الأمنية بدون مواجهات.

وأضاف المصدر أن تقدماً كبيراً تحقق فى غضون الأيام الثلاثة الأخيرة، فيما لا تزال التحقيقات جارية مع من تم القبض عليهم أثناء تنفيذهم عمليات، وهى التحقيقات التى ستكشف مفاجآت جديدة من نوعها ستشير إلى مخططات تنظيمات الجهاد العالمى بمصر.

وقال مصدر أمنى آخر لـ«آسيا» إن قوات الأمن تمكنت من تصفية نحو ٥ من العناصر المسلحة، وإصابة عدد آخر، إضافة إلى ضبط ١٨ آخرين، من بينهم مصريون وجنسيات أخرى، وسيارتين من المستخدمة فى الحملات وأسلحة ومواد متفجرة وهواتف محمولة عليها صور ومقاطع فيديو لأماكن حيوية ومنشآت أمنية.

وكشف المصدر، أن معلومات وردت لأجهزة الاستخبارات المصرية بنقل المصابين من العناصر المسلحة جراء المواجهات مع الأمن المصرى إلى قطاع غزة عبر الأنفاق الحدودية لتلقى العلاج بمستشفيات غزة.

وتابع إن قوات الجيش والشرطة تتخذ إجراءات أمنية جديدة لصد الهجمات المسلحة للعناصر الإرهابية، من خلال تمشيط المناطق المحيطة بالحواجز والمنشآت الأمنية والحيوية، ووضع قناصة على أسطح البنايات المجاورة، وتكليف دوريات من قوات الجيش والشرطة بالتدخل السريع، وإغلاق مداخل ومخارج المدن أثناء الهجمات لتضييق الخناق على العناصر المسلحة.

وأعلنت المصادر عن وصول دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية إلى مدينة العريش قادمة من مقر قيادة الجيش الثانى الميدانى بمحافظة الإسماعيلية، عبارة عن آليات عسكرية وشاحنتين محملتين بمصدات وحواجز حديدية، إضافة إلى وصول عشرات الجنود والضباط من الفرق الخاصة بمكافحة الإرهاب.

وكانت عناصر مسلحة قد نفذت هجمات سريعة على مواقع للشرطة المصرية والجيش بمدن العريش ورفح، أسفرت عن استشهاد مجند بالجيش بعد إطلاق النار عليه من قبل ٣ من المسلحين يستقلون سيارة ملاكى، أثناء خدمته بإحدى المنشآت التابعة للجيش بالعريش، وإصابة ثان بإصابات طفيفة فى هجوم على سيارة تابعة للجيش، أثناء تعبئتها المياه بالخزان الرئيس بالعريش.

وأطلق مسلحون مجهولون قذائف "آر بى جي" على مدرعة تابعة للشرطة كانت تسير جنوب مدينة العريش بشمال سيناء المصرية مساء أمس.

ولقي الجندي محمود فتحى محمد مصرعه بالعريش واصيب زميل له فى هجوم نفذته مسلحون مجهولون على نقطة تمركز لقوات الامن بجوار ـحد فنادق العريش.

وقال مصدر أمني "إن الشهيد أصيب برصاصة فى البطن وتم نقله لمستشفى العريش،و توفى على اثرها، وعقب الحادث شهدت المنطقة حالة استنفار أمنى شديد".

ولفت مسؤول أمنى إلى أن" دوى الصوت الذى سمع كان نتيجة إصابة إحدى مدرعات الشرطة بقذيفة "آر بى جي" ولكن المدرعة لم تنفجر ومرت الأمور بسلام.

وقال عدد من أهالى قرى الشيخ زويد والعريش لـ«آسيا» إن حملة اعتقالات واسعة تمت خلال الساعات الماضية، على أثرها ألقت قوات الأمن القبض على ملحتين من أسواق الجورة والشيخ زويد والعريش ورفح، إضافة إلى احتجاز آخرين على نقاط أمنية، أثناء التنقل من العريش إلى الشيخ زويد ورفح.

وأكد مصدر أمنى سيادي أن هذه الإجراءات، تأتي فى إطار استكمال التحقيقات، مؤكداً أنه من يتم إيقافهم هم المشتبه فيهم، ويجرى التحقيق معهم بمعرفة فريق أمنى متخصص فى العريش، ويتم نقل بعضهم للإسماعيلية والقاهرة لاستكمال التحقيقات، ومن لا يثبت عليه أى علاقة بأحداث الهجمات الإرهابية، سيتم الإفراج عنه، فى حين أن من سيتبين تورطه سيحال للقضاء.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: