وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۱۳  - السَّبْت  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۸۲
تاریخ النشر: ۱۳:۵۱ - الخميس ۱۴ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
اقترحت إيران أمس ضم أزمتي سورية والبحرين إلى جدول أعمال مفاوضاتها مع مجموعة 5+1 المتعلقة بملفها النووي والتي ستجري في كازاخستان نهاية الشهر الجاري، ونفت مزاعم وردت في تقارير أميركية عن تشكيلها ميليشيات في سورية بمساعدة حزب اللـه اللبناني.

ونسبت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء، إلى مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون دول آسيا والمحيط الهادي عباس عراقجي، قوله: إن بلاده تقدمت بمقترح «حول ضرورة إدراج الأزمة السورية والبحرينية على جدول أعمال مفاوضات إيران ومجموعة الـ5+1 المزمع عقدها في كازاخستان» في 26 شهر شباط الحالي. وتضم المجموعة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، أميركا وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، إضافة إلى ألمانيا.
وأعرب عراقجي «عن أمله أن تحظى المقترحات بقبول كل الأطراف المشاركة في المفاوضات».
في غضون ذلك، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست تقارير إعلامية أميركية نسبتها إلى مسؤولين أميركيين، تشكيلها شبكة من المجموعات المسلحة داخل سورية بمساعدة حزب اللـه اللبناني، بغرض مساندة السلطات السورية في مواجهات المسلحين.
ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أول من أمس، عن مسؤولين أميركيين ومن الشرق الأوسط لم تكشف أسماءهم زعمهم أيضاً أن «هدف إيران على ما يبدو هو أن يكون لها عناصر موضع ثقة في سورية في حال تقسمت البلاد إلى مناطق إتنية وطائفية»، على حد تعبيرهم.
وقال مهمانبرست في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الذي نقلته وسائل إعلام إيرانية: «ليس من الصحيح أن ننسب وقوف الشعب إلى جانب الجيش لمواجهة الإرهابيين.. إلى جهة أجنبية، ففي أي بلد قد يتعرض لهجوم، يقف الشعب إلى جانب الحكومة للدفاع عن وحدة أراضيه»، ونصح المسؤولين الأميركيين» بأن يضعوا الحقائق في سورية نصب أعينهم».
وأشار إلى أن المشاورات التي أجرتها إيران «أثمرت التحرك لدى الدول المؤثرة بالأزمة السورية نحو الحوار السياسي»، مبيناً أن مبادرة بلاده لحل الأزمة السورية، «تطرح دوماً في المشاورات.. وإننا نسعى لبحث النقاط المتفق عليها».
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: