وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۵۵  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۸۴
تاریخ النشر: ۱۳:۵۴ - الخميس ۱۴ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
أكدت مصادر مطلعة لصحيفة "الشروق"، أن هنالك 12 ألف تونسي في سورية ينتمون للجماعات المسلحة يستعدون للعودة إلى تونس، تلبية لنداء زعيم السلفية الجهادية المدعو أبو عياض.

وقد حذّرت تقارير أمنية تونسية، من الوضع الحالي الذي تمر به البلاد، والذي يشهد تنامياً وصف بالمخيف للعناصر المسلحة، وما زاد من المخاوف إمكانية عودة التونسيين الذين انضموا لمليشيا "الجيش الحر"، وقدّرت المصادر عددهم بـ12 ألفاً، وفي حالة وصول هؤلاء إلى تونس سيكون الوضع خطيراً للغاية. وبحسب المصدر، فإن المؤسسة الأمنية التونسية ليست بالقوية، حيث يبلغ عدد قوات الجيش 35 ألف عنصر، أما الشرطة في حدود 160 ألفاً، وهي غير قادرة على مواجهة هذا السيل البشري، الذي يضاف إليه عدد معتبر من الجهاديين المتواجدين في تونس حالياً، بعدما طلب منهم زعيم السلفية الجهادية أبو عياض، البقاء في تونس وعدم الالتحاق بالجماعات المسلحة في مالي وسورية.
ويمتد خطر العناصر الإرهابية التونسية إلى الجزائر، وهو ما تجلى في عملية "تي?نتورين" التي شارك فيها 11 عنصرا إرهابيا تونسيا، كما شارك إرهابيون تونسيون في محاولة الاعتداء على ثكنة بولاية خنشلة قبل أيام، وشكلت المعطيات الحالية من خلال استهداف عناصر إرهابية من تونس في الجزائر، تحديا جديدا ستواجهه الجزائر وتونس، الأمر الذي يتطلب تنسيقا بين المؤسستين الأمنيتين لكليهما، وهو الأمر الذي دفع وزير الداخلية دحو ولد قابلية، للقاء نظيره التونسي علي العريض للتباحث حول تلك المسائل، حسب صحيفة الشروق.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: