وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۱۱  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۸۴۰
تاریخ النشر: ۱۱:۳۹ - الاثنين ۲۱ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
علم موقع “الحقيقة” السوري عن مصادر طبية في مدينة اللاذقية أن الجهات المعنية ، وبعد أن استكمل الجيش السوري تحرير “القرى العشر” المنكوبة باعتداءات عصابات الثورة الوهابية في ريف اللاذقية، بدأت جمع ونقل الجثث من أزقة وبيوت القرى المذكورة إلى مشافي اللاذقية”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال مصدر طبي في المشفى الوطني في الاذقية في اتصال مع الموقع إن "حوالي مئتي جثة لمدنيين ، من النساء والأطفال والرجال الكبار في السن، وصلت إلى المشفى المذكور والمشافي الأخرى العامة  مثل مشفى الشهيد زاهي أزرق العسكري ، ومستشفى الأسد الجامعي والمشافي الخاصة، بحلول التاسعة من مساء أمس الاثنين بالتوقيت المحلي.

وبحسب الموقع، أوضح المصدر بالقول”إن الجثث بحاجة لمزيد من الفحص من قبل الأطباء الشرعيين لوضع تقرير نهائي بوضعها وكيفية قتل أصحابها”، لافتا إلى أن السلطة تحاول إبعاد الإعلام عن الأمر بذريعة”الحفاظ على الوحدة الوطني وعدم إثارة ردود فعل من قبل أبناء الساحل”!

وقالت هذه المصادر إن كلا من الصليب والهلال الأحمر ، والخدمات الطبية العسكرية، تقوم بعملية جمع الجثث ونقلها، بينما سمح الجيش للأهالي الفارين والمهجرين من القرى، وعددهم قرابة عشرين ألفا، بالعودة إليها للمساهمة في التعرف على جثث أقربائهم، علما بأن هناك بعض القرى جرت إبادة أهلها عن بكرة أبيهم ولم يبق أحد منهم يتعرف عليهم!

وقال مصدر طبي آخر في مشفى الشهيد زاهي أزرق العسكري في اللاذقية في اتصال مع "الحقيقة” إن "أغلبية الجثث التي وصلت إلى مشفاه والمشافي الأخرى ظهرت عليها علامات تقطيع الأوصال بالسلاح الأبيض ( سكاكين وبلطات)، بينما كان معظمها متفسخا أيضا نتيجة حرارة الطقس ووجود معظمها في العراء طيلة 16 يوما”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: