وورد تربيون: إيران تسيطر على نصف سوريا والسعودية تتأهب للحرب

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۳۳  - الاثنين  ۲۱  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۹۱۱
تاریخ النشر: ۱۸:۳۱ - الجُمُعَة ۰۱ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
نشرت صحيفة "ذة يورشليم" الاسرائيلية الصادرة باللغة الانكليزية، تقريرا في عددها الصادر السبت، قالت فيه إن "المملكة العربية السعودية رفعت حالة التأهب العسكري تحسبًا لاحتمال توجيه ضربة غربية في سوريا".
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء نسبت صحيفة "وورد تربيون"، الامريكية الى أحمد الجربا، رئيس المجلس الوطني السوري قوله، أن "إيران تسيطر على نصف سوريا، كما أن بشار الأسد لم يعد يقود سوريا".

وبحسب الجربا، فأن حكام سوريا اليوم هم الحرس الثوري الإيراني وحزب الله".

على صعيد متصل ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، أن العديد من القادة العسكريين الأميركيين يتحفظون على توجيه ضربة عسكرية أميركية إلى سوريا، في ظل سعي الجيش الأميركي للتأقلم مع آثار الحرب على العراق وأفغانستان وتقلص الميزانية العسكرية. وأشارت الصحيفة إلى أنها أجرت مقابلات مع أكثر من 10 ضباط بين رتبة نقيب وجنرال، أعربوا عن عدم ارتياحهم تجاه توجيه الضربة إلى سوريا. وقال مسؤولون حاليون وسابقون إن تحفظهم يتعلق بشكل أساسي بالقلق من العواقب غير المقصودة لإطلاق صواريخ كروز تجاه سوريا. وشكك عدد من المسؤولين بمدى فعالية استخدام القوة العسكرية كـإجراء عقابي، وأشاروا إلى أن البيت الأبيض يفتقر إلى استراتيجية متماسكة.

وقال الجنرال المتقاعد جريجوري نيوبولد، الذي عمل مديراً للعمليات في هيئة الأركان المشتركة خلال حرب العراق، "توجد سذاجة في الطبقة السياسة تتعلق بواجبات أمريكا في ما يتعلق بقضايا السياسة الخارجية، وبساطة مخيفة في ما يتعلق بالآثار التي قد يحققها استخدام القوة الأميركية". وحذر العقيد البحري جوردن ميلر وزميل في مركز أبحاث الأمن الأميركي الجديد، الأسبوع المنصرم من أنه "إذا استطاع الرئيس الأسد امتصاص الضربات واستخدم السلاح الكيماوي من جديد، فإن ذلك سيشكل ضربة كبرى لمصداقية الولايات المتحدة، وستضطر لتصعيد الهجوم على سوريا من أجل تحقيق الأهداف الأساسية".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: