وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۱۰  - الأربعاء  ۱۸  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۹۳۳
تاریخ النشر: ۱۴:۲۶ - الثلاثاء ۰۵ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد الكاتب والصحفي محمد حسنين هيكل إن الضربة العسكرية الأمريكية الغربية على سورية لن تكون محدودة ولن تكون واسعة بل هي حرب تبدأ بصاروخ وتنتهي بما لا يقل عن تغير الشرق الأوسط إن لم يكن النظام العالمي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال هيكل في مقال نشره اليوم موقع العربي الناصري الإخباري بعنوان "سيناريو الحرب على سورية وأهدافها”: ” إن الكل يتوقع ضربة أميركية غربية علي سورية والكل بانتظار الوقت المعلوم والجميع يعرف أن سورية أضحت هدفا أمام العدوان الأمريكي الغربي المتجدد على المنطقة بعد أفغانستان طالبان والعراق صدام حسين واليوم سورية المقاومة والممانعة ولا يفهم من الكلام أن إفغانستان كانت تختصر بطالبان ولا العراق بصدام لكن القوة التي كانت هدفا معلنا للعدوان كانت طالبان وكذلك صدام أما سورية اليوم فهي سورية المحور سورية المقاومة وقلب التحالف الكبير ضد قوى الشر.

وأضاف هيكل إن للعدوان هدفا معلنا يمنع نظر المتبصرين عن الالتفات الى الاهداف الحقيقية وحتما لا يمكن لعاقل أن يقول إن الحمية الأمريكية التي كانت سببا بقتل مئات الالاف إن لم يكن أكثر من البشر على مدى سنوات ثارت ثائرتها اليوم بسبب هجوم كيميائي زعمت أن الحكومة في سورية تسببت به وهي التي كانت تحطم التواجد القوي للحركات التكفيرية والمجموعات المسلحة الإرهابية المسيرة من أمريكا ومحورها الشيطاني وهي التي كادت تضعضع وتدمر هذه المجموعات التي لجأت الى استخدام الكيميائي الذي تزودت به من تركيا والسعودية وغيرها فرمت به ناحية الجيش السوري الذي كان قد توغل داخل الاحياء التي كانت تحت سيطرة الإرهابيين لذلك وقع هذا العدد الكبير من المدنيين وتوقف التقدم الكبير للجيش.

ولفت هيكل إلى الدور الكبير الذي لعبته قوة المقاومة في تغيير مجريات الامور ليس فقط في معركة القصير وانما ما حصل من قبل ومن بعد معارك كبرى غيرت موازين القوى بشكل كبير منها الصمود الاسطوري بمطار منغ الى المحافظة على احياء ومناطق مهمة في حلب وصولا الى دورها في معارك ريف اللاذقية وصولا إلى أهم من كل ذلك معركة درع العاصمة التي تؤدي إلى استعادة كامل المناطق المحيطة بالعاصمة في الغوطتين الشرقية والغربية بما لا يترك وجودا استراتيجيا للمجموعات الارهابية المسلحة إلا في حلب وبعض المناطق الاخرى في حين تكون العاصمة قلب الوطن وعماده في مأمن.

وقال هيكل.. الأعجب من ذلك أن عملية ضخمة كتلك العملية وتعتبر اهم من عملية القصير تمت بسرية كاملة قبل التنفيذ ولم تأخذ الحيز الاعلامي الذي اخذته القصير وكان ذلك سبب نجاح وتقدم الجيش السوري ومباغتته للمسلحين ولقد كادت قوات بندر ودمى أمريكا تتهاوى فكان لا بد من اللجوء إلى السيناريو الذي شاهدناه .. قصف كيميائي ضحيته الاطفال والنساء والمتهم حكومة بموضع قوة لا تحيجه الى استخدام هكذا أسلوب.

ولفت هيكل إلى السعي لتدمير قوة حزب الله وقوى الممانعة التي توحدت اليوم كي لا يبقى لسورية سند مشيرا الى انه لا يستبعد إذا امتدت الحرب أن تطال لبنان و إيران والعراق و كل الخليج وحتى الشرق الاوسط وربما بعد ذلك حرب عالمية ضروس.

واعتبر هيكل أن إسرائيل اليوم مهددة وانظمة الخليج ليست في مأمن ولا يزال يتم اكتشاف النفط بكميات كبيرة في المنطقة ولاسيما في المناطق البحرية المقابلة لفلسطين ولبنان وصولا إلى اللاذقية وقال .. إنها أمور بحسب العقلية الرأسمالية تستدعي وصول المدمرات والبوارج وحاملات الطائرات والغواصات لتعج في البحر المتوسط ولتنطلق شرارة الحرب الكبرى التي بدأت بفتنة الشام والتي لن تنتهي ولا يمكن ان تنتهي الا بحرب كبرى مدمرة ستدفع البشرية ثمنا باهظا لها.

وأضاف: إن حتمية الحرب محسومة لا محالة.. نعم التوقيت غير معلوم وهو امر طبيعي.. فمحور المقاومة لا يمكن ان يتبلغ تهديدا كالذي ابلغه بوش الابن لصدام حسين قبل يومين من العدوان على العراق إذ أن محور المقاومة القوي والقوي جدا يتطلب المباغتة والخدعة والتجييش وغزارة النيران والأهم من كل ذلك تقدم للمجموعات المسلحة بريا لتنوب عن القوات الأمريكية والغربية فالاستعاضة بالهمج الرعاع ممكنة وما الخسارة طالما أن هناك عشرات الآلاف من المضللين والغارقين بظلام الفتنة التي عملت عليها الادارة الاميركية والاستعمار قديما وحديثا.

وحذر هيكل من ان الحرب ستبدأ بشكل مباغت وان ما يقوله أوباما عن مواعيد افتراضية أو انتظار رأي مجلس العموم او الرأي العام الأمريكي هو خدعة وتمويه عن تحديد تاريخ الضربة لان القوات المعتدية بحاجة الى الوقت ليس من اجل تغيير الرأي العام الذي لا وزن له بهكذا معادلة وانما لاجل تمركز القوات بشكل صحيح وعندها تبدأ ساعة الصفر ويبدأ الهجوم.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: