وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۵۳  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۹۷۰
تاریخ النشر: ۱۵:۴۱ - الأَحَد ۱۰ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
وجه البابا فرنسيس نداء لـ "العمل من اجل السلام والمصالحة" ووضع حد للحرب التي "هي دائما هزيمة للانسانية"، وذلك أثناء الصلاة من أجل سوريا التي عمت العالم اجمع.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال البابا فرنسيس أمام سبعين ألف شخص أتوا من جميع أنحاء العالم إلى ساحة القديس بطرس إن "الحرب هي دائما فشل للانسانية"، وحض على "سلوك طريق آخر" غير الحرب.

مضيفا "أود ان نهتف من كل اصقاع الارض: نعم هذا ممكن للجميع".واضاف الحبر الأعظم، "لنصل في الامة السورية العزيزة وفي الشرق الأوسط وفي كل مكان في العالم من اجل المصالحة ومن اجل السلام، لنعمل من اجل المصالحة والسلام".

 وقال في تأمل مطول حول "طيبة" خلق الله والفوضى التي يسببها العنف بين الأشقاء "عندما يفكر الإنسان بنفسه فقط وبمصالحه الخاصة، عندما ينصاع للمغريات بفعل السيطرة والسلطة، عندما يضع نفسه محل الله، عندئذ فانه يفسد كل العلاقات ويدمر كل شيء، ويفتح الباب امام العنف.

أما الشيخ يوسف القرضاوي، فدعى في خطبة سابقة يوم الجمعة إلى ضرب سوريا والانتقام من نظام بشار الأسد.. فهذا الرجل الداعية لا يدعو إلى السلم والسلام، وإنما في كل مرة تراه يدعو إلى التحريض على قيام الثورات والاقتتال في الدول العربية.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: