وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۵۱  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۰۳۴
تاریخ النشر: ۱۷:۲۴ - الجُمُعَة ۲۲ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اكدت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، إن المجتمع الدولي أكسب الرئيس السوري بشار الأسد قوة وشرعية مضاعفة من خلال الاتفاق الروسي- الأميركي، وذلك لخوفه من وقوع سوريا في براثن تنظيم القاعدة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء افادت الشبكة، في سياق تقرير بثته على موقعها الإليكتروني قالت "أن الأسد اكتسب قوة على نطاق واسع بعد ذلك الاتفاق، مع اهتمام المجتمع الدولي بشكل خاص بمستقبل سوريا بعد سقوط الأسد، وهو الأمر الذي يستتبعه سقوطها في قبضة تنظيم القاعدة وفصائله المتطرفة داخل سوريا" التي تقاتل ضد الدولة. ودللت على ذلك الأمر بالصراع الجديد داخل صفوف المعارضة المسلحة، ألا وهو الصراع بين ما يسمى بـ "الجيش الحر" وما يسمى بـ"دولة العراق والشام الاسلامية"، حيث سيطر الأخير على بلدة  أعزاز الحدودية بعد اشتباكات حامية الوطيس بدأت الثلاثاء وانتهت الخميس، بعد توصلهما لاتفاق لوقف إطلاق النار. واشارت الشبكة إلى أن تلك الجماعة المتطرفة تحاول بكل ما أوتيت من قوة لتوسيع نفوذها داخل المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الاخرى. واعتبرت ان الصراع بين الجماعات المسلحة سيؤدي الى حرب ممتدة ستاتي على الأخضر واليابس داخل سوريا وتزيد من نار النزاع الطائفي والتطرف داخل منطقة الشرق الأوسط بأسرها. واوضحت الشبكة ان الاتفاق الأميركي- الروسي، لنزع الترسانة الكيميائية السورية أعاد ترتيب الأوراق في الأزمة السورية، حيث تسبب في حالة من الحيرة للمسلحين في سوريا والذين كانوا يعلقون أمالا عريضة على قيام واشنطن بتوجيه ضربة عسكرية ضد دمشق.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: