وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۱۰  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۱۲۹
تاریخ النشر: ۱۴:۵۱ - الأربعاء ۱۹ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تحدثت مصادر لبنانية عن محاولة فاشلة كانت تهدف الى إغتيال أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله عشية عيد الأضحى المبارك في ضاحية بيروت الجنوبية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء بحسب التسريبات الأمنية فان السيارة المفخخة التي اكتشفها الأمن اللبناني في الضاحية عند تقاطع المريجة ـ المعمورة، كانت معدة للتفجير عبر جهاز محمول، على خلفية انباء افادت باحتمال قيام السيد حسن نصر الله بمروره عبر تلك المنطقة وتوجيه خطاب بمناسبة عيد الأضحى.

وتحدثت الأخبار الرسمية أن الإرهابيين استخدمواسيارة مفخخة بكمية كبيرة من المواد المتفجرة، وركنوها، ليلة عيد الاضحى، في عمق الضاحية عند تقاطع المريجة - المعمورة الشهير بازدحامه، وذلك على مسافة قصيرة من الشارع المؤدي إلى منطقة الرويس التي ما يزال جرحها مفتوحا، جراء التفجير الإرهابي الذي استهدفها في آب الماضي، وأسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

 وذكر المعلومات انه بعيد السادسة من مساء أمس، اشتبه عدد من المواطنين بسيارة «غراند شيروكي» كحلية اللون، تم ركنها بطريقة لافتة للانتباه قبالة «محطة هاشم» على مقربة من محل لبيع الإطارات عند تقاطع المريجة ـ المعمورة.

وأشارت المصادر إلى أن قوة الجيش اللبناني سارعت إلى تطويق المنطقة وقطع السير في كل الاتجاهات، وقامت بإجراء كشف أولي أظهر وجود متفجرات في السيارة، وعلى الفور تمت الاستعانة بكلاب بوليسية، ليتبين أن السيارة مفخخة ومجهزة للتفجير بعبوة موصولة بهاتف خلوي، وقد عمل خبراء الهندسة في الجيش اللبناني على تفكيكها.

 وقالت المصادر إن العبوة تزيد عن مئة كلغ من المواد الشديدة الانفجار، وكان يمكن أن تؤدي إلى كارثة كبيرة لو انفجرت.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: