وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۳۱  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۱۸۶
تاریخ النشر: ۱۸:۵۱ - الأَحَد ۲۹ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
نشرت صحيفة الفايننشال تايمز في صفحتها الأولى تحذيرا للأمير والملياردير السعودي الوليد بن طلال، من أن الإنتاج الأميركي للنفط من الصخور الزيتية (أو ما يعرف بالنفط الصخري ) يهدد النفط السعودي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء ذكر تقرير الصحيفة أن تحذير الأمير السعودي، من أن اقتصاد بلاده المعتمد كليا على إنتاج النفط بات مهددا بشكل مطرد بالمنافسة التي تنتجها ثورة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة الأميركية، وضعه في خلاف مع وزارة النفط في بلاده ومسؤولين في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

واضافت الصحيفة أن بن طلال اقترح على حكومة بلاده ، في رسالة مفتوحة إلى وزير النفط السعودي علي النعيمي، أن تسارع في خطط تنويع مصادر اقتصادها.

وكتب الأمير الوليد في الرسالة، التي أرسل نسخة منها إلى الملك عبد الله ومسؤولين آخرين: "تواجه بلادنا خطرا مطردا بسبب اعتمادها الكلي تقريبا على النفط".

واشار التقرير إلى أن وزارة النفط السعودية رفضت التعليق على الرسالة. في المقابل، قلّل مسؤولون في الأوبك من الخطر الذي تضعه زيادة إنتاج النفط في أميركا الشمالية، على الرغم من أن استيراد الولايات المتحدة من نفط الأوبك قد انخفض في العام الماضي إلى أدنى مستوى له منذ 15 عاما.

وعلى الرغم من هذا الانخفاض في استيراد الولايات المتحدة من النفط ، ترى المنظمة النفطية أنها حققت رقما قياسيا في مواردها من تصدير النفط العام الماضي وصل إلى 1.26 ترليون دولار، حسب إحصاءات نشرتها المنظمة اليوم.

الى ذلك، رحب وزير النفط السعودي علي النعيمي في حديث له في واشنطن بزيادة إنتاج النفط الأميركي بوصفه عامل استقرار في تأثيره في أسعار النفط العالمية.

ورفض الأمير الوليد تقييم النعيمي قائلا "إننا نرى في ارتفاع إنتاج الغاز من الصفائح الصخرية في أميركا الشمالية خطرا محتوما".
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: