وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۲۱  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۱۹۹
تاریخ النشر: ۱۷:۲۸ - الخميس ۰۲ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اعلنت قيادة عمليات الفرات الاوسط، اليوم السبت، عن وضع خطة امنية "محكمة" والداخلية تجهز بابل بألف منتسب وأربع سيارات سونار لحماية الزائرين المتجهين إلى كربلاء عبر محافظة بابل خلال شهر محرم.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أكدت أن وزارة الداخلية جهزت المحافظة بألف منتسب لمساندة القوات الامنية، وفيما أكد محافظ بابل أنه سيتم "توزيع أربع سيارات سونار" في مداخل المحافظة مع باقي المحافظات، أعلنت صحة المحافظة عن وضع "خطة طارئة للإسناد الطبي على مدى 24 ساعة".

وقال قائد عمليات الفرات الاوسط الفريق الركن عثمان الغانمي خلال مؤتمر صحافي عقده في مديرية شرطة بابل، وسط مدينة الحلة، إن "هناك تهديداتا ارهابية لمحافظة بابل خلال شهر محرم ما دفع وزارة الداخلية بالاسراع بتجهيز المحافظة بألف منتسب من الشرطة والجيش لمساندة القوات الامنية لتأمين حماية الزائرين المتجهين الى كربلاء من المحافظات العراقية التي تمر عبر بابل وكذلك المواكب الحسينية".

وأضاف الغانمي أن "القوات الامنية في بابل وضعت خطة محكمة وباشرت بتوزيع منتسبي الجيش وفوج الطوارئ الذي تم ارساله من وزارة الداخلية في قضائي المحاويل والمسيب شمال بابل"، مشيرا الى أنه "تم تأمين الطرق الرابطة بين بغداد ــ حلة من قبل طيران الجيش والقيام بعمليات استباقية لملاحقة المجاميع المسلحة".

وتابع الغانمي أن "قيادة عمليات الفرات الاوسط وضعت خطط امنية للمحافظات وحسب خصوصية كل محافظة مثل كربلاء والنجف وبابل والديوانية"، واصفا اياها بأنها "خطط شاملة وكاملة ومحكمة".

من جانبه قال محافظ بابل رئيس اللجنة الامنية العليا في المحافظة صادق مدلول السلطاني، في حديث إن "الجهات الامنية وضعت خطة محكمة ومتكاملة لشهر محرم تشارك فيها جميع الاجهزة الامنية والخدمية من اجل حماية المواكب الحسينية والزائرين"، لافتا إلى أن "وزارة الداخلية وافقت على تزويد المحافظة بسيارات سونار عدد اربعة توضع في مداخل المحافظة مع باقي المحافظات استعدادا لشهر محرم والزيارات الدينية المرافقة له ولمنع دخول العجلات المفخخة اليها".

وأوضح السلطاني أن "اجتماعات موسعة عقدت ضمت الاجهزة الامنية من جيش وشرطة واجهزة استخبارات والدوائر الخدمية الخدمية والمواكب الحسينية للتنسيق والعمل بالخطة الامنية الجديدة التي وضعت لحماية الزائرين والحيلولة دون حدوث أي خرق امني خلال الزيارة"، لافتا إلى أنه "سيتم العمل اصدار باج موحد للمواكب الحسينية وكذلك باجات تخص السيارات العائدة للمواكب".

بدوره قال مدير صحة بابل الدكتور تموز مزهي في حديث إن دائرته "أعدت خطة صحية طارئة للإسناد الطبي خلال شهر محرم شملت أغلب مؤسساتها الصحية لضمان استمرار تقديم الخدمات تحسباً من أي طارئ وبالتنسيق مع الجهات المعنية".

واكد مزهي أن "الخطة تضمنت زيادة عدد سيارات الإسعاف الفوري والاستعداد الكامل من قبل كافة المستشفيات من الأفراد والتجهيزات على مدار 24 ساعة"، مبينا أنه "تم تجهيز كل مركز صحي رئيسي بالأدوية والمستلزمات الطبية من النقالات والمغذيات وضمادات مع توفير رصيد جيد من أصناف الدم في مصرف الدم الرئيسي والمصارف الفرعية فضلاً عن تشكيل فرق للرقابة الصحية لمتابعة الأطعمة والأشربة مع سحب نماذج لفحص المياه والأغذية".

وكانت قيادة عمليات الفرات الاوسط أعلنت، امس الجمعة، أنها وضعت "خطة امنية محكمة" لتأمين مدينة كربلاء خلال زيارة العاشر من محرم بمشاركة "طائرات الهليكوبتر"، وبينت أنها "ستؤمن انسيابية عالية لمرور الزائرين"، وأشارت الى أن الداخلية والدفاع ستسندها "بقطعات مدربة بمستويات عالية"، مؤكدة أنها قامت "بالسيطرة الكاملة على مناطق شمال كربلاء".

وكانت إدارة محافظة كربلاء قررت، أول أمس الخميس،( 31 تشرين الاول 2013)، "التريث" باستبدال قائد شرطة المحافظة إلى ما بعد زيارة العاشر من محرم، بعد ورود معلومات "استخبارية" تفيد بإمكانية "استهداف" الزائرين من قبل المجاميع "الإرهابية" ولفتت إلى أن قوات الشرطة ستقوم بتأمين مركز المدينة وقيادة عمليات الفرات الأوسط الطوق الخارجي لها، في حين طالب مجلس المحافظة بـ"تخصيص" عشرة مليارات دينار لتأمين الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بالمناسبة.

وتشهد كربلاء خلال شهر محرم الحرام، توافد ملايين الزائرين من داخل العراق وخارجه لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) التي تحل في اليوم العاشر من شهر محرم.

وتضع الحكومة المحلية في كربلاء خطة أمنية وخدمية خاصة بهذه الزيارة، بمشاركة الدوائر الأمنية والخدمية وعدد من الوزارات المركزية المعنية لحماية الزائرين وتقديم الخدمات لهم.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: