وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۰۸  - الثلاثاء  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۲۰۴
تاریخ النشر: ۱۹:۴۵ - الخميس ۰۲ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء : بعد ورد معلومات باستهداف الزائرين؛
قررت إدارة محافظة كربلاء، "التريث" باستبدال قائد شرطة المحافظة إلى ما بعد زيارة العاشرة من محرم، بعد ورود معلومات "استخبارية" تفيد بإمكانية "استهداف" الزائرين من قبل المجاميع "الإرهابية".
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء لفتت إدارة محافظة كربلاء إلى أن قوات الشرطة ستقوم بتأمين مركز المدينة وقيادة عمليات الفرات الأوسط الطوق الخارجي لها، في حين طالب مجلس المحافظة بـ"تخصيص" عشرة مليارات دينار لتأمين الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بالمناسبة.

قال محافظ كربلاء، عقيل الطريحي، في حديث، إن "الوقت غير مناسباً حالياً لمتابعة قضية ترشيح بديل عن مدير عام شرطة كربلاء اللواء حسين على عاشور، سيما وأن كربلاء مقبلة على شهر محرم والزيارات المليونية التي توجب مسؤولية مواجهة التحديات الأمنية وحماية الزائرين"، "، كاشفاً عن "وجود معلومات استخبارية تُفيد بأنه هناك استهدافاً لكربلاء وزائريها خلال أيام عاشوراء".

وأضاف الطريحي، أن "الاتفاق تم مع مجلس المحافظة، بشأن التريث بتغيير قائد الشرطة إلى ما بعد زيارة عاشوراء"، مشيرا إلى أن "الخطة الأمنية التي وضعت لزيارة عاشوراء، أخذت بنظر الاعتبار تلك التهديدات، واعتمدت بنحو كبير على الجانب الاستخباري، فضلا عن وجود تعزيزات للقوات الأمنية في كربلاء لحماية المدينة وزائريها".

وأكد الطريحي، أن "قوات الشرطة ستُكلف بحماية مركز مدينة كربلاء، في حين ستحكم قيادة عمليات الفرات الأوسط وقوات الجيش، الطوق الخارجي للمدينة، ومداخلها، فضلاً عن الانتشار الاستخباري المكثف في أنحاء المحافظة".

من جانبه قال رئيس مجلس محافظة كربلاء، نصيف الخطابي، في حديث إلى (المدى برس)، إن هناك "توافقاً بين المجلس ومحافظ كربلاء في قضية اختيار مدير الشرطة، وسيقوم المحافظ بترشيح ثلاثة ضباط يقوم المجلس باختيار من يراه الأنسب منهم"، مطالبا الحكومة المركزية "بدعمها بعشرة مليارات دينار لسد احتياجات خطتها الأمنية والخدمية الخاصة بزيارة العاشر من محرم".

وأشار الخطابي إلى أن "الحكومة المحلية وضعت خططها الأمنية والخدمية الخاصة بعاشوراء لغاية الثالث عشر من شهر محرم الحرام، بمشاركة لجان مجلس المحافظة التي ستشرف عليها خلال زيارة عاشوراء"، لافتا إلى أن "الحكومة المحلية في كربلاء ما تزال تطالب بتخصيص أموال بالموازنة العامة خاصة للزيارات المليونية ولدعم خططها الأمنية والخدمية".

وكان مجلس محافظة كربلاء، صوت،(الأول من تشرين الأول 2013 الحالي)، على قرار عدم التعاون مع مدير شرطة المحافظة الجديد اللواء حسين عاشور، فضلا عن تكليف معاون مدير الشرطة بمهام الإدارة لحين تعين مدير جديد، مؤكداً أن عاشور مشمول بقانون المساءلة والعدالة، وفي حين طالبوا المحافظة بترشيح ثلاثة أسماء لمنصب مدير الشرطة خلال 15 يوما، أشار إلى جهله بالأسباب التي أدت إلى تغيير مدير شرطة المحافظة السابق اللواء أحمد زويني.

وتشهد كربلاء خلال شهر محرم الحرام، توافد ملايين الزائرين من داخل العراق وخارجه لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) التي تحل في اليوم العاشر من شهر محرم.

وتضع الحكومة المحلية في كربلاء خطة أمنية وخدمية خاصة بهذه الزيارة، بمشاركة الدوائر الأمنية والخدمية وعدد من الوزارات المركزية المعنية لحماية الزائرين وتقديم الخدمات لهم.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: