وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۱۰  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۲۴۵
تاریخ النشر: ۱۴:۴۲ - الثلاثاء ۰۷ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
وعد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، اليوم، في حديث مع إذاعة «فرانس انفو» بـ«العمل على الإفراج» عن الناشط جابر الماجري، الذي حكم عليه في آذار/مارس 2012 بالسجن سبع سنوات لنشره رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك».
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء صرّح المرزوقي «سأعمل على إطلاق سراحه، إنني فقط أنتظر تهدئة سياسية»، مضيفاً أنه «في الوقت الراهن هناك توتر شديد، وهناك هذه المعركة ضد الإرهاب، ولا أريد أن يثير هذا الإفراج جدلاً، لكنني سأفرج عنه، إنني ببساطة أبحث عن المخرج المناسب لأمنه وأمن البلاد».

وكان قد حكم على غازي الباجي وجابر الماجري، وهما شابان عاطلان من العمل وناشطان علمانيان، في 25 آذار/مارس 2012 بالسجن سبع سنوات ونصف سنة مع التنفيذ، بعد إدانتهما بتهمة «نشر مواد من شأنها النيل من صفو النظام العام» لنشرهما رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد على صفحة «فايسبوك».

لكن الباجي تمكن من الفرار وحصل في حزيران/يونيو 2013 على اللجوء في فرنسا، بينما يقضي جابر الماجري حكمه في السجن، وقال إنه طلب عفواً رئاسياً في نيسان/أبريل 2013.

وتتخبط تونس حالياً في أزمة سياسية حادة، ولا سيما بعد فشل مباحثات «الحوار الوطني»، أول من أمس، في تعيين رئيس وزراء جديد.

غير أن المرزوقي أعرب عن «تفاؤله»، وقال إن «الحوار الوطني لم يتوقف، إنه متواصل حتى اليوم، ويجب أن يتواصل حتى وراء الأبواب»، مؤكداً: «سنجد حلاً، نحن بلد حكيم وفيه طبقة سياسية حكيمة، وإن حكمة واعتدال التونسيين هما اللذان يثدفعناني إلى أن أكون متفائلاً جداً».

وبعد التأكيد أنه يدرك «نفاد صبر» التونسيين،/ أعلن المرزوقي أنه «لا يظن أنهم سيخرجون إلى الشوارع».
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: