وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۱۴  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۲۶۳
تاریخ النشر: ۷:۱۱ - الاثنين ۱۳ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
روى وزير الخارجية العراقي والذي ينتمي للقومية الكردية هوشيار زيباري جزء من تفاصيل ومحطات حياته وتجربته مع قادة وزعماء لدول عربية واجنبية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء في عناوين لما قاله زيباري في روايته خلال مقابلة مع صحيفة الحياة اللندنية ستنشر في وقت لاحق الحوار الكامل معه ان "طريقة إعدام صدام حسين كانت سيئة جداً وأكسبته تعاطفاً لا يستحقه".
وعن لقائه بالزعماء قال زيباري ان "الرئيس السوري الأسد أبلغنا أن الأميركيين قادمون، فرد عبدالحليم خدام [نائب الأسد المستقيل والذي انضم للمعارضة في الخارج قبل الازمة السورية] سأقطع يدي اليمنى"مشيرا الى ان" دمشق ابتهجت بتنحي الرئيس المصري [المخلوع] محمد حسني مبارك واعتبرت نفسها محصّنة ضد الربيع العربي".
وروى وزير الخارجية ان "مبارك قد حذرني بأن الامريكييين لا أمان معهم ويبيعيون حلفاءهم [زي الميه] فيما استقبلني الرئيس اليمني [المخلوع] علي عبدالله صالح قائلاً: جئتم على ظهر الدبابات الأميركية".
وتابع زيباري "اما رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري قال لي بان السوريين يسعون الى تخريب العملية السياسية لديكم اما الرئيس الليبي [المخلوع] معمر القذافي قال بانه لن يزور العراق المحتلة فتدخل أميرا الكويت وقطر".
وذكر د .زيباري في الحوار ان "المرشد الايراني علي خامنئي قال لنا لاتثقوا بالأميركيين والاولوية يجب ان تكون لانسحابهم".
وأضاف زيباري "اننا قد فوجئنا مرة بالجنود الأميركيين يوقفون موكب الرئيس الايراني السابق محمود أحمدي نجاد في بغداد".
وذكر وزير الخارجية هوشيار زيباري [وهو كردي] "موقفا طريفاً" لوزير الخارجية المصري السابق أحمد ماهر عندما سمعه يتحدث اللغة العربية "الله ده بيحكي عربي أحسن مننا".
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: